الربيعة : المملكة قدمت مساعدات لـ 156 دولة بقيمة 93 مليار دولار

الربيعة : المملكة قدمت مساعدات لـ 156 دولة بقيمة 93 مليار دولار

الأربعاء ١٧ / ٠٢ / ٢٠٢١


• خادم الحرمين مدرسة في الأعمال الانسانية


قال المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية د. عبدالله الربيعة إنه منذ تأسيس المملكة على يد المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه والمملكة تقدم الغالي والنفيس لمساعدة الدول العربية والإسلامية والصديقة، مشيراً لدور خادم الحرمين الشريفين في رئاسة اللجان الإنسانية خلال فترة إمارته لمنطقة الرياض.

جاء ذلك خلال لقاء افتراضي نظمته جامعة تبوك بعنوان ( جهود المملكة في مجال العمل الاغاثي والانساني حول العالم حقائق وتجارب).

وأضاف إن المملكة خلال عقدين من الزمن قدمت مساعدات لأكثر من 156 دولة بمبالغ وصلت لـ 93.8 مليار دولار ، مشيراً ان مركز الملك سلمان منذ إنشاءه عام 2015 قدم مساعدات تقارب 5 مليار دولار ونفذ 1,536 مشروعاً في 59 دولة تصدر هذه الدول اليمن، فلسطين، سوريا، الصومال، حيث قدم المركز لليمن خلال الخمس سنوات الماضية 17.32 مليار دولار تتوزع بين العمل الإغاثي والانساني ودعم الزائرين واللاجئين والمساعدات الإنمائية بالإضافة الى دعم البنك المركزي والاقتصاد اليمني، ونفذ المركز 575 مشروع في اليمن بقيمة تجاوزت الثلاثة مليارات بكل حيادية وتتماشى مع القانون الدولي وبأكثر من 80 شريكاً.

وتابع : نفذ المركز في فلسطين 94 مشروعاً بالاشتراك مع 17 شريك مبالغ تجاوزت 363 مليون دولار، وفي سوريا 236 مشروعاً بمشاركة 40 شريك بمبالغ تجاوزت 300 مليون دولار، وقدمت المملكة لجيبوتي برامج متعددة في التعليم والنقل والبنى التحتية وصلت الى 307 ملايين دولار، بالإضافة الى إنشاء القرية السعودية للاجئين اليمنيين في جيبوتي بسعة 300 منزل تتوفر فيها كل الخدمات، وحرص المركز على دعم المرأة بأكثر من 279 مشروعاً استفاد منها اكثر من 72 مليون امرأة في العالم خلال خمس سنوات بمبالغ تجاوزت 464 مليون دولار، مشيراً ان المركز كان حريصاً على الطفل من خلال المشاريع التي خصصها المركز للأطفال حيث بلغت المشاريع المخصصة للطفل 294 مشروعاً، تستهدف أكثر من 118 ألف مستفيد وبمبالغ تجاوزت 553 مليون دولار.

وذكر الربيعة في حديثه عن تاريخ المملكة الانساني انه منذ عام 1950 ساهمت المملكة بشكل كبير بالمساعدات الانسانية لضحايا فياضانات البنجاب، وكذلك بدأت العمل المؤسسي للمساعدات الانسانية في إنشاء الصندوق السعودي للتنمية عام 1974 ساهم في دعم 55 دولة خلال السنوات الأربعة من إنشاءه، وفي عام 1999 قدمت تبرعات رسمية وشعبية لضحايا حرب كوسوفو، وفي 2004 كانت هناك تبرعات رسمية وشعبية لضحايا تسونامي المحيط الهندي، وفي 2008 قدمت المملكة تبرعات لبرنامج الأغذية العالمي بلغت 500 مليون دولار امريكي وهو أكبر تبرع في تاريخ البرنامج، مشيراً لتصريح المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي والذي ذكر به ان تبرع المملكة بهذا المبلغ انقذ المؤسسة الأممية من الانهيار، مشيراً ان المملكة في عام 2014 قدمت تبرعات للعراق بقيمة 500 مليون دولار امريكي ساهمت بأن تضع المملكة واحدة من أكبر الدول التي قدمت مساعدات انسانية في ذلك العام.

وأوضح الربيعة ان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مدرسة في الأعمال الانسانية حيث انشأ مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الانسانية في بداية تقلده الحكم بالمملكة وحرص ان يكون هذا المركز من المراكز الدولية المرموقة، مضيفاً ان المركز يستمد قيمه من تعاليم الدين الاسلامي الحنيف ومن ثم القوانين الإنسانية الدولية أبرزها الاستجابة للاحتياجات بحيادية وتجرد من الدوافع الخفية وبشفافية والسعي الجاد لتحقيق أقصى مستويات الاحترافية والجودة وكذلك تشجيع مشاركة الجمهور لدعم العمل الاغاثي والاخذ بزمام المبادرة وبناء الشراكات على المستوى الدولي والعمل نحو أنسانية بلا حدود.

.
المزيد من المقالات