خالد البلطان.. قصة لا تنتهي!

نسيت أن أخبركم

خالد البلطان.. قصة لا تنتهي!

الثلاثاء ١٦ / ٠٢ / ٢٠٢١
وأنا أتابع الأحداث التي صاحبت مباراة النصر والشباب الأخيرة.. وما جاء في ثناياها من تجاوزات خطيرة وكلمات لا يمكن أن تقال ظهرت في فيديوهات موثقة لشخص يقف بجوار رئيس نادي الشباب خالد البلطان وكذلك بعض الانفعالات والعبارات للرئيس ذاته.. عادت بي الذاكرة إلى عام 2007م عندما كنت ضمن أسرة تحرير صحيفة الرياضية التي نشرت حوارا للرئيس الشبابي حمل بعض العبارات تجاه رئيس نادي النصر آنذاك الأمير فيصل بن عبدالرحمن.. الأمر الذي أجبر البلطان للحضور إلى مقر نادي النصر في يوم 13-5-2007م وتقديم اعتذاره لرئيس النصر عما بدر منه من حديث صحفي.

- توقعنا «قصة البلطان مع النصر» ستنتهي عند هذا الحد، ولكنه استمر في أحاديثه الصحافية وتصريحاته وكذلك بعض الانفعالات غير المبررة تجاه النصر ورجالاته.. حيث مارس ذلك في عهد إدارة الأمير فيصل بن تركي ومن ثم في عهد إدارة الأستاذ سعود السويلم ومن ثم في عهد إدارة الدكتور صفوان السويكت.


- ولم يقتصر الحال عند نادي النصر ورجالاته.. بل إن له الكثير من القصص مع أندية أخرى مثل نادي الهلال وحادثة «المنصة» الشهيرة.. وكذلك نادي الأهلي في موسم 2012م.. ولم يتوقف الحال عند الأندية بل ذهب إلى أبعد من ذلك.. ولعلنا نتذكر تصاريحه وقصصه مع رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم سابقا الدكتور أحمد عيد.

- من هنا نصل إلى نقطة مهمة جدا وهي تتغير الأندية ويتغير رجالاتها ولا يزال رئيس نادي الشباب خالد البلطان العنصر الثابت في مثل هذه الأحداث.. والغريب والعجيب أن فريقه يتصدر ترتيب الدوري وكذلك كان في المباراة فائزا وبنتيجة كبيرة.. لذلك لم يكن هناك أي مبرر للانفلات الكلامي الذي خدش جمال دورينا وهو يحمل اسم الأمير محمد بن سلمان.

- يبقى السؤال الأهم من هو الرجل الذي كان بجوار خالد البلطان وأطلق العديد من الألفاظ غير المقبولة.. وكيف دخل إلى المنصة وبأي صفة رغم التشديد ورغم القوانين ورغم الإجراءات الاحترازية؟.. ويبقى السؤال الأكثر أهمية لماذا خرج لاعب الشباب «سيبا» من الملعب من أمام دكة بدلاء النصر..؟

- نسيت أن أخبركم.. أن أحد أصدقائي الفلاسفة قال ذات مرة «الابتعاد عن المشاكل لا يعني الضعف، بل يعني أنك أكثر قدرة على الاستمتاع بحياتك».. كان من السهل جدا على رئيس نادي الشباب خالد البلطان أن يستمتع بالفوز والصدارة.. وفي حال صحة رواية الجانب الشبابي أن يتقدم بكل هدوء بشكوى بعد نهاية المباراة بدلا من المنظر غير الجيد الذي ظهر عليه هو ومرافقه.. وسلامتكم.

@MohammedaLenaz1
المزيد من المقالات
x