«تحدي المشي».. رفع مستوى جودة الحياة في ظل الجائحة

«تحدي المشي».. رفع مستوى جودة الحياة في ظل الجائحة

الثلاثاء ١٦ / ٠٢ / ٢٠٢١
يتنافس ما يزيد على 2900 مشارك من جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالدمام، من طلاب، وأعضاء هيئة تدريس، وكافة منسوبي الجامعة، في فعالية «تحدي المشي» التي أطلقتها الجامعة مطلع فبراير الجاري، افتراضيا، من خلال أحد التطبيقات الذكية.

وذكر وكيل الجامعة د. صالح الراشد أن هذا البرنامج جاء ليتماشى مع خطة تنفيذ برنامج جودة الحياة 2020، وتحقيق رؤية القيادة الرشيدة - أيدها الله -، وتوجيهاتها في تهيئة البيئة اللازمة لتحسين نمط حياة الفرد والأسرة.


وأضاف: رأت الجامعة أن برنامج «تحدي المشي»، هو أحد البرامج التي من خلالها يتم تثقيف منسوبي الجامعة بأهمية المشي، وما له من تأثير إيجابي على الصحة العامة، وإيجاد بيئة صحية خالية من الأمراض.

ونوه د. الراشد بأن الجامعة أطلقت «تحدي المشي» افتراضيا في عامها الثالث برعاية رئيس الجامعة د. عبدالله الربيش، وتنظمه وكالة الجامعة لشؤون الطالبات وعمادة التعليم الإلكتروني والتعلم «افتراضيا»، بمشاركة عدة مراكز وإدارات وعيادات طبية في الجامعة.

وأوضح أن الهدف من الفعالية هو رفع مستوى جودة الحياة في زمن «كورونا»، بين منسوبي ومنسوبات الجامعة، ضمن ثنائية السعادة «ممشى ومشي».

وأشار د. الراشد إلى أن عدد المشاركين من الطلاب بلغ 2249، ومن الموظفين 717، وصاحب البرنامج محاضرة «ثنائية السعادة ممشى ومشي»، قدمها الأستاذ المساعد في طب الأسرة والمجتمع والمشرف العام على مركز تعزيز الصحة بجامعة الملك سعود د. صالح الأنصاري، ومحاضرة تعريفية عن البرنامج قدمها طبيب أسرة وخريج جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل د. مشاري الشريم. ولفت د. الراشد إلى أن الجامعة كانت ولا تزال ذلك الصرح الذي يقدم العديد من المبادرات والتحديات لمنسوبيه، تعزيزا لصحتهم، منها مشروع «walk ability».
المزيد من المقالات
x