«حقوق الإنسان» الليبية تطالب بتسوية ملف المحتجزين والأسرى

«حقوق الإنسان» الليبية تطالب بتسوية ملف المحتجزين والأسرى

الثلاثاء ١٦ / ٠٢ / ٢٠٢١
ثمنت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، جهود بعثة الأمم المتحدة للدعم، في تحقيق التوافق الوطني عبر انتخاب المجلس الرئاسي الجديد وحكومة الوحدة الوطنية المؤقتة لإدارة البلاد بما يمهد لإقرار الدستور وإجراء الانتخابات نهاية ديسمبر المقبل، مشددة على ضرورة العمل على تسوية ومعالجة ملف المحتجزين والأسرى.

وأعربت اللجنة في بيان ترحيبها الكبير بالتقدمات المهمة في عمل اللجنة العسكرية المشتركة (5 + 5)، واستئناف اجتماعات اللجنة الدستورية بمدينة الغردقة المصرية وبمشاركة مفوضية الانتخابات للإعداد للاستفتاء على الدستور والانتخابات المقررة نهاية ديسمبر 2021، وفي هذا الإطار ترحب اللجنة، بالجهود الكبيرة لوزارة الخارجية المصرية الداعمة لجهود التسوية السياسية والتوصل لحل شامل للأزمة الليبية.


وأكد البيان على أهمية العمل على تسوية ومعالجة ملف المحتجزين والأسرى وكشف مصير جميع المفقودين بشكل كامل وشامل، وذلك نظراً لما يكتسيه هذا الملف من أهمية خاصة على المستوى الإنساني والقانوني والوطني في إطار الإعداد والترتيبات وتهيئة الظروف لتحقيق المصالحة الوطنية والاجتماعية الشاملة في ليبيا.

وطالبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بتبني دور أكبر في عملية تبادل الأسرى والمعتقلين على أساس الهوية الاجتماعية والمواقف السياسية لدى جميع الأطراف العسكرية والأمنية بعموم البلاد، وذلك من خلال الدفع باستئناف عمليات تبادل المحتجزين والمعتقلين والأسرى من خلال اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، لما تحمله هذه الخطوة من أهمية خاصة في إطار إبداء حسن النية وتدابير بناء الثقة فيما بين كلا الطرفين، والبناء والتأسيس على ما تم التوصل إليه من تفاهمات وتوافقات سياسية فيما بين الأطراف السياسية في ملتقى الحوار السياسي الليبي بجنيف.
المزيد من المقالات
x