صالح: التسوية السياسية حقنت الدماء وأوقفت الحرب بليبيا

صالح: التسوية السياسية حقنت الدماء وأوقفت الحرب بليبيا

الثلاثاء ١٦ / ٠٢ / ٢٠٢١
قال رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح إن كل ما تحقق على الصعيد السياسي الليبي مثل وقف إطلاق النار وتشكيل السلطة الجديدة، هو نتائج مبادرة السلام التي أعلنها في أبريل من العام الماضي.

وفي لقائه بالمشايخ والأعيان والحكماء وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني، ولفيف من النخب السياسية من مختلف مناطق ليبيا، أكد عقيلة صالح أمس الإثنين، نجاح مبادرته للسلام بدعم أبناء الشعب الليبي لمجلس النواب وتضحيات القوات المسلحة الليبية. وأضاف: حقنّا الدماء وأوقفنا الحرب وثبتنا حقوق الأقاليم بتساوٍ وعدالة وتجميد دخل النفط، حتى تتولى حكومة جديدة توزيع الثروة بعدالة، بالإضافة إلى استمرار حركة الطيران بين أقاليم ليبيا.


وتابع رئيس مجلس النواب: الطريق الساحلي سيفتح في الأيام القادمة، وسيتم توحيد الميزانية وعودة المحتجزين.

وشدد صالح على أنه لا تفريط في الثوابت ولا تفريط في حقوق الأقاليم، مشيرًا إلى أنه تم إبلاغ رئيس الوزراء المكلف ورئيس المجلس الرئاسي الجديد على تمسكه وإصراره على الثوابت التي كانت نتاج مبادرة السلام، ومنها المشاركة في السلطة التنفيذية والعدالة في توزيع إيرادات النفط والسلك الدبلوماسي والبعثات الدبلوماسية.

ويرى رئيس البرلمان الليبي أنه يمكن الاستناد إلى الإعلان الدستوري من أجل عقد الانتخابات الليبية العامة المقبلة، إضافة إلى قرار النواب في عام 2014 بانتخاب رئيس الدولة مباشرة من الشعب.
المزيد من المقالات
x