حزمة برامج إثرائية «عن بعد» لـ6800 طالب موهوب

حزمة برامج إثرائية «عن بعد» لـ6800 طالب موهوب

الاثنين ١٥ / ٠٢ / ٢٠٢١
أكد مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية المكلف د. سامي العتيبي، أن الموهوبين في كل مجتمع، يعتبرون الثروة الوطنية والطاقة الدافعة نحو الحضارة، مستشهدا على ذلك بما تحظى به برامج الموهوبين والموهوبات على مستوى المملكة من اهتمام منقطع النظير من قبل قيادتنا الرشيدة -وفقها الله-.

ولفت، خلال وقوفه أمس ومتابعته لخطة سير البرامج الإثرائية الافتراضية عن بُعد للموهوبين بتعليم المنطقة ودعمها، إلى أن الاهتمام بالموهوبين وتقديم البرامج المتميزة لهم، لم يعد ترفا علميا أو تربويا، بل أصبح مطلبا وطنيا ملحا، في ظل تنافس الأمم في وقتنا الحاضر في شتى المجالات العلمية والتقنية والفكرية.


وتابع: نفخر بكوكبة من أبنائنا وبناتنا الموهوبين والموهوبات، الذين يتزايدون في كل عام على منصات التتويج، رافعين علم المملكة عاليا في المحافل المحلية والعالمية، مما يعد مصدر فخر واعتزاز لنا جميعا، ويسهم في تحقيق رؤية المملكة الطموحة 2030م.

من ناحيته، أشار المتحدث الرسمي لتعليم المنطقة الشرقية سعيد الباحص، إلى شروع إدارة الموهوبين بتعليم الشرقية لقطاع البنين ممثلة في مركز الموهوبين في تفعيل حزمة من البرامج الإثرائية الافتراضية عن «بُعد»، وذلك تلبية لاحتياج أكثر من 6800 طالب موهوب بتعليم المنطقة، وذلك ضمن خطة وبرامج رعاية الطلبة الموهوبين بمركز الموهوبين بالمنطقة خلال الفصل الدراسي الحالي.

ولفت إلى تسعة مستويات دراسية تشتمل عليها تلك البرامج، التي تنوعت بين: برامج الخيال العلمي، والكورت لتنمية التفكير، كذلك برنامج النماذج العلمية، وصولا لبرامج حل المشكلات بطرق إبداعية، لبرامج مبادئ البحث العلمي، والتفكير الناقد، إضافة لبرامج الإبداع في العروض التقدمية، كذلك المفاهيم الأساسية في تعلم الآلة، إضافة لبرنامج المهارات القيادية.
المزيد من المقالات
x