«الشرقاوية» فوز وجمال.. في دوري الكبار

الاتفاق والباطن والقادسية والفتح تحدثوا بلغة الانتصارات في الجولة الـ18

«الشرقاوية» فوز وجمال.. في دوري الكبار

الاثنين ١٥ / ٠٢ / ٢٠٢١
أسبوع رائع ومثير عاشه عشاق كرة القدم «الشرقاوية»، ورسم البهجة على محياهم، في ظل الانتصارات الثلاث التي تحققت لفرق الاتفاق والباطن والقادسية خلال منافسات الجولة الـ18 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، على كل من أبها والرائد والتعاون.

«نواخذة الإصرار.. يكتسحون أبها برباعية نار»


عقب أسبوع صعب كان مليئًا بالانتقادات لهم ولمدربهم الوطني خالد العطوي، عقب الخسارة أمام العين بهدف نظيف في الجولة الـ17 من دوري المحترفين، ظهر النواخذة في قمة عنفوانهم، مؤكدين أن تلك الخسارة لم تكن سوى مجرد كبوة سرعان ما فاقوا منها، ليصطادوا ضيفهم أبها برباعية مثيرة جدًا، عبرت عن تفوقهم الكبير طوال دقائق المواجهة الـ90 على الأصعدة الفنية والتكتيكية كافة، والتي وقف الخبير الفني التونسي عبدالرزاق الشابي عاجزًا أمام إيجاد الحلول التي يمكن لها إيقاف ذلك التفوق.

وأظهر الفوز الرباعي الاتفاقي الشخصية القوية التي يمتلكها الفريق، ومدى قدرته على امتصاص الصدمات متى ما اكتملت صفوفه، حيث شهدت المواجهة عودة الثنائي محمد الكويكبي والبرازيلي دي سوزا، اللذين كانا من أبرز نجوم هذا اللقاء، بالإضافة للتونسي نعيم السليتي.

«قادسية الخبر».. يكتب أحلى خبر

أما القادسية فواصل كتابة فصول التألق والجمال، مؤكدًا أنه الخطر القادم في دوري الكبار، بعدما عاد لتذوق طعم الانتصارات بفوز مثير حققه على حساب مستضيفه التعاون بثنائية نظيفة، قاطعًا سلسلة من التعادلات استمرت لـ5 جولات متتالية رغم أفضليته الفنية في العديد من هذه المواجهات.

وأظهر نجم الفريق وهدافه الأول حسن العمري إمكانات كبيرة وقدرات عالية جدًا، ليخطف كل الأضواء وسط توقعات كبيرة أن يكون الأيقونة الجديدة لكرة القدم السعودية، في ظل تحركاته المبهرة ومهاراته الرائعة وحسه التهديفي العالي، فيما أكد المدغشقري كاروليس أندريا صواب قرار الجهاز الفني التونسي بقيادة يوسف المناعي بالإبقاء عليه ضمن صفوف الفريق، بعدما كان قريبًا من مغادرته في فترة الانتقالات الشتوية، حيث قدم مستوى مميزًا جدًا، وقاد أبناء الخبر لهذا الانتصار الثمين بتسجيله الهدف الأول وحصوله على ركلة جزاء سجل منها حسن العمري الهدف الثاني.

«سماوي زاهي لونه».. بالرائد زانت علومه

واستعاد المدرب البرتغالي خوسيه جاريدو ابتسامته المعهودة عقب أن نجح في إعادة الباطن لدائرة الانتصارات، بعد الخسارة المرة أمام الفيصلي في الجولة الماضية بهدفين نظيفين، حيث كان السماوي حاسمًا في هذه المواجهة، وهو ما قاده لخطف النقاط الثلاثة، بعدما تسبب ذلك في خسارته الكثير من النقاط منذ بداية الموسم الحالي، في ظل ما يقدمه من مستويات تكتيكية عالية، شابها بعض الشكوك وانحدار كبير على مستوى الثقة خلال العديد من الجولات الماضية، بسبب النتائج التي لا تواكب مستوياته الفنية المميزة.

الفتح.. تحدٍ وقتالية بهاتريك فريدي

تحدٍ كبير وإصرار فريد من نوعه أبداهما نجوم الفتح في طريق العودة لـ«سكة الانتصارات» التي أضاعوها لـ6 جولات متتالية، قبل أن ينجحوا في قطفها بثلاثية الهولندي ميتشيل تي فريدي عقب مواجهة غاية في الإثارة، تأخر فيها النموذجي في مناسبتين وعاد للتعادل، ليحسم النتيجة لمصلحته قبل دقائق قليلة من نهاية المواجهة، معلنًا عودة قوية على مستوى الأداء والنتيجة، وموجهًا رسالة مهمة للجميع بأنه الفريق الذي لا يستسلم مهما قست عليه الظروف.

الاتفاق

18

لعب

فاز

8

تعادل

3

خسر

7

المركز

5

القادسية

لعب

فاز

تعادل

خسر

الترتيب

18

6

7

5

8

الفتح

لعب

فاز

تعادل

خسر

18

6

4
المزيد من المقالات
x