بعد الظهران .. القطيف مقر ثاني أكبر مراكز «اللقاحات» بالشرقية

بطاقة 3 آلاف مستفيد يوميا .. والتدشين فور اكتمال التجهيزات

بعد الظهران .. القطيف مقر ثاني أكبر مراكز «اللقاحات» بالشرقية

الاثنين ١٥ / ٠٢ / ٢٠٢١
يستعد مستشفى الأمير محمد بن فهد لأمراض الدم الوراثية بمحافظة القطيف، لاحتضان ثاني أكبر مركز للقاحات المضادة لفيروس «كورونا» بالمنطقة الشرقية بعد مركز الظهران، فيما تجرى الاستعدادات على قدم وساق لتجهيز المستشفى، بطاقة استيعابية تزيد على 3 آلاف مستفيد يوميا، ضمن جهود التوسع في إنشاء المراكز بالمنطقة.

وأوضح مدير المستشفى د. محمد الخليفة أنه جرى اعتماد افتتاح المركز، ويتم تحديد موعد افتتاحه فور إنهاء الترتيبات المتعلقة بجاهزية الموقع، إضافة إلى وصول اللقاح.


وبين أن الهدف من اختيار المستشفى هو بالأساس لخدمة أهالي وساكني محافظة القطيف، ولذلك تم الأخذ في الاعتبار سهولة الوصول إلى المركز، إذ يقع المستشفى بالقرب من قلب مدينة القطيف التي تتوسط المحافظة، مشيرا إلى مناسبة الموقع من حيث التصميم الذي يخدم المرتادين، من خلال توافر عدد كبير من العيادات، تزيد الطاقة الاستيعابية، وهو ما يركز الجهود بدلا من توزيع الجهود على عدة مراكز صغيرة، كما يتوافر بالمستشفى عدد كاف من المواقف إضافة إلى تغطية الشبكة العنكبوتية لكامل الموقع.

كوادر العمل

وقال «الخليفة» إنه في حال تشغيل مركز اللقاحات حسب التصاميم والخطط الموضوعة المبنية على سعة وانسيابية الموقع فإننا نأمل أن تصل الطاقة الاستيعابية إلى 3000 متلق للقاح يوميا، بما لا يخل بمبدأ التباعد الاجتماعي للمحافظة على سلامة الزائرين، مشيرا إلى أنه تم تخصيص ما يقرب من 30 غرفة للقاحات، وقد تتم زيادتها وفقا لما يحتمه سير العمل.

ولفت «الخليفة» إلى أن عدد الكوادر المطلوبة يعتمد على عدد ساعات العمل، إلا أنه من المرجح - حسب توجيهات التجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية - أن يتم العمل على فترتين صباحية ومسائية. وأضاف: «نحن نعمل كجزء من منظومة متكاملة يتم فيها ترتيب الأولويات حسب رؤية القيادات في المنطقة ووزارة الصحة».

وأشار «الخليفة» إلى أنه تم اعتماد الموقع بعد زيارة الفريق المكلف من قبل التجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية ووزارة الصحة، والوقوف على تتابع محطات العمل وتخصيصها من لحظة وصول الزائر للمركز حتى مغادرته، كما تتوافر بالموقع أعداد كبيرة من المواقف تكفي لجميع المتوجهين سواء لمركز اللقاحات أو لخدمات مستشفى الأمير محمد.

وأكمل أن المستشفى جزء من منظومة شبكة القطيف الصحية ويعمل بتنسيق كامل مع مستشفى القطيف المركزي والمراكز الصحية وهي امتداد لبعضها البعض، معربا عن أمله في سرعة افتتاح المركز وأن يكون على قدر طموح المواطن والمقيم.

إضافة مهمة

من جهته، بين مدير مستشفى القطيف المركزي د. رياض الموسى أن مستشفى الأمير محمد بن فهد هو مستشفى حديث، وأنشئ لخدمة أهالي المحافظة، وهو الهدف الذي نسعى إليه مع اختلاف طرق العمل، ولذلك كل ما يهم في الأمر هو ماذا سوف يضيف المستشفى لخدمة المجتمع، مشيرا إلى أن افتتاح مركز اللقاحات في المستشفى هو إضافة مهمة لمحافظة القطيف وسوف ينعكس بالتأكيد بشكل إيجابي على المستشفى من خلال نوعية الخدمة التي يطمح لها المواطن.

وتابع «نحاول قدر الإمكان أن تسير خطط تشغيل المستشفى الاعتيادية جنبا إلى جنب مع افتتاح مركز اللقاحات، إلا أن ظروف المرحلة قد تحتم إعادة ترتيب الأوراق وتركيز الجهود لتتوافق مع توجهات وزارة الصحة والتجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية».

الطاقة الاستيعابية

يذكر أن مستشفى الأمير محمد بن فهد لأمراض الدم الوراثية قد افتتح تجريبيا لمرضى الثلاسيميا، كمرحلة أولى، ثم جرى افتتاح الأقسام والعيادات الأخرى في 4 يناير 2021م، ويعمل التجمع الصحي الأول بالمنطقة على استكمال المشاريع الهادفة إلى تقديم الرعاية الصحية المتميزة للمستفيدين، والتي تندرج تحت مظلة التجمع، وتبلغ طاقته الاستيعابية 100 سرير ويتكون من 30 عيادة، ويتكون المبنى من 3 أدوار على مساحة 90711 مترا مربعا، وبلغت تكلفة مرحلتيه الأولى والثانية 111 مليونا و711 ألف ريال، والمرحلة الثالثة بقيمة 50 مليون ريال.
المزيد من المقالات
x