الشعور بإيجابية الذات أهم أسباب «الثقة بالنفس»

الشعور بإيجابية الذات أهم أسباب «الثقة بالنفس»

السبت ١٣ / ٠٢ / ٢٠٢١
عرفت الأخصائي النفسي مشاعل القعدة الثقة بالنفس بأنها نظرة الفرد إلى ذاته، موضحة أنها تتضمن شعور الفرد تجاه إمكاناته وقدراته، واحترامه لذاته وتقديرها، وأيضًا الشعور بالإيجابية تجاه نفسه دون تحقير للذات. وأضافت، في برنامج «ساعة مع مستشار» عبر منصة «لبيه» المعتمدة من قبل وزارة الصحة: البعض يمتلكون قدرات عالية وإمكانات مرتفعة، ولكنْ لديهم تدنٍ بالثقة بالنفس، وهذا يعود إلى سوء نظرتهم إلى ذواتهم، ونقص الثقة بالنفس ليس أمرًا فطريًّا يولد مع الإنسان، لكنه أمر مكتسب، حيث تؤثر التنشئة بشكل كبير في الطفل والمراهق، وقد نلاحظ أن عائلة بأكملها لديها نقص في الثقة بالنفس، لكن ذلك لا يعني أنها أمر وراثي.

وأشارت إلى أن من الآثار السلبية لنقص الثقة بالنفس، الشعور الدائم بالإحباط، وتصعيب الأمور، وكراهية النفس، والشعور بعدم الاستحقاق، وإضاعة الفرص الجيدة، والخوف من التخلي، والتردد، والهروب من المواقف، وعدم الإقدام على الأمور.


وأوضحت أن العوامل المؤثرة في تدني الثقة بالنفس هي: التنشئة القاسية، وخلو البيئة من التشجيع والتحفيز، والنقد اللاذع، والتهميش، وتكرار الفشل، وعدم معرفة القدرات الشخصية، أما الشخص الواثق من نفسه فيتسم بالطمأنينة، والتفاؤل، والإيجابية، والسيطرة على المشاعر والمواقف، إضافة إلى طريقة التحية، وسلامة مخارج الحروف، والمصافحة القوية، وهز اليد والأكتاف، والظهر المستقيم، وطرح المواضيع والأسئلة في حال عدم الفهم دون خجل من ذلك.
المزيد من المقالات
x