«فقع حفر الباطن».. الأسعار تصل لـ 4 آلاف ريال

«فقع حفر الباطن».. الأسعار تصل لـ 4 آلاف ريال

السبت ١٣ / ٠٢ / ٢٠٢١
تشهد أسواق محافظة حفر الباطن، حاليًا، إقبالًا من المتسوقين من المواطنين وسكان دول الخليج العربي، لشراء «الفقع» أو «الكمأة» الذي تزخر به المحافظة، والذي ينمو بعد هطول الأمطار الموسمية.

ويُعثر على «الفقع» بالقرب من نبات «الرقروق» أو ما يعرف بـ«الجريد»، ويعيش مع تلك النبتة معيشة تكافلية يأخذ منها الماء والأملاح والمواد الغذائية، مقابل أن يستفيد نبات «الرقروق» من بعض العناصر المعدنية من الفقع.


وتفاوتت الأسعار هذا العام، إذ وصل سعر الفلين الوسط ما بين 500 و600 ريال تقريبًا، فيما يُباع كرتون الموز بسعر بين 3 آلاف و4 آلاف ريال.

وقال المواطن فهد العنزي إن فطرة الفقع هي المعدن الثمين الذي تختزنه أرض حفر الباطن، مضيفًا: «لا يخفى علينا نحن أهالي المحافظة، سرعة تحريك القوة الشرائية عند بدء موسم الفقع، والأمر يمتد لشغل الفنادق والمطاعم وأسواق المحافظة المتنوعة».

وأوضح أن موسم الفقع، هو موسم سياحي لمحافظة حفر الباطن، يشهد توافد كثير من مواطني دول الخليج العربي للمحافظة، وأيضا مواطني المملكة الذين يأتون من كافة أرجاء هذه البلاد العظيمة.

فيما أكد المواطن مضحي دغيم، أن إطلاق اسم «عاصمة الربيع» على حفر الباطن، جاء نظرًا لخصوبة أرضها، خاصة عند هطول الأمطار، إضافةً إلى توافر «الفقع»، الذي يشتهر بطعمه اللذيذ، لكنه لم يستثمر الاستثمار الأمثل -بحسب وصفه-.

وتابع: هناك اجتهادات في هذا الصدد، في بدايتها ومؤشراتها إيجابية، ونرجو لها النجاح والاستمرار، مطالبًا بتنظيم مهرجان الفقع، الذي توقف بسبب جائحة «كورونا».

أما المواطن عايد الشمري، فأشار إلى احتشاد الزبائن من كل مكان؛ لشراء الفقع بكافة أشكاله، ويُزايدون عليه بضراوة، حتى يظفر به أحدهم، هكذا هو مهرجان «الكمأ» في محافظة حفر الباطن.
المزيد من المقالات