أين استقر الحال بأبطال النسخة الأولى من «كأس السعودية»؟

بقية الأسماء تستعد للموسم الثاني

أين استقر الحال بأبطال النسخة الأولى من «كأس السعودية»؟

الأربعاء ١٠ / ٠٢ / ٢٠٢١
استمرت نجاحات كوكبة من الأبطال التي شاركت في أمسية «كأس السعودية» في نسخته الأولى العام الماضي، وذلك بعد عودتهم لبلادهم ومشاركتهم في السباقات المختلفة وفي مقدمتهم الفائز بــ «كأس السعودية» البطل الأمريكي «ماكسيموم سيكورتي» حيث سجل انتصارين متتاليين بعد عودته من السعودية في مضمار «ديل مار» بولاية كاليفورنيا، وكان أبرزهما شوط «البيسيفك كلاسيك» للفئة الأولى، وبعد أن اختتم مشاركاته في مهرجان «البريدرزكب» للموسم الماضي، أُعلن عن اعتزاله؛ ليغدو فحلًا في مزرعة «اشفورد» بولاية كنتاكي برسوم «تلقيح» -تشبيه- بلغت 20 ألف دولار أمريكي.

فيما كانت عودة وصيفة الكأس الفرس «ميدنايت بيسيو» ناجحة هي الأخرى وحققت انتصارا مع أول مشاركة لها بعد «كأس السعودية» بشوط «فلور دي ليس» للفئة الثانية، وأعلن عن اعتزالها للسباقات وتم بيعها في مزاد «فاستيبتون» بمبلغ 5 ملايين دولار أمريكي؛ إثر إصابتها ضمن آخر مشاركة لها في مضمار «سارتوقا».


ومن الجياد اللامعة التي شاركت في شوط «كأس السعودية»، الجواد «تاسيتوس» للمزرعة العريقة «جدمونت» للأمير خالد بن عبدالله، العائد للمشاركة مرة أخرى في النسخة الثانية من الكأس يوم 19 و20 فبراير الجاري، بعد أن حل في المركز الخامس ضمن النسخة الأولى.

وتستعد بقية الأسماء التي شاركت في أشواط أمسية «كأس السعودية» الأولى للنسخة الثاني، حيث يستهدف الجواد «نيويورك سينترال» بطل «كأس الرياض للسرعة» لمالكه الأمير فيصل بن خالد، لذات السباق والذي تبلغ جائزته 1.5 مليون دولار أمريكي؛ متطلعًا للمحافظة على هذا اللقب للمرة الثانية على التوالي، أما بطل داربي السعودية الجواد الياباني «فل فلات» فقد شارك في سباق «اليوني كورن ستيكس» و«ديربي اليابان الرملي» دون تحقيق نتائج متقدمة، للأسف!

واستمر ثبات أداء الجواد «كول ذا ويند» بعدما حقق الفوز في «كأس البحر الأحمر» الماراثوني للعام الماضي، فسجل انتصارًا في شوط فئة ثالثه بمضمار «دوفيل» الفرنسي حيث أنهى موسم 2020 بامتياز؛ وذلك بعدما حقق المركز الثالث في شوط «بري دو كاردون» للفئة الأولى الذي كان من ضمن أشواط مهرجان «قوس النصر الدولي».

ويعد الجواد «دارك باور» من ضمن الخيل التي واصلت عدوها في مضامير السباق وحققت نجاحات عديدة بعد فوزه بـ«كأس 1351» بمهرجان «كأس السعودية»، فقد تمكن من تحقيق «كأس البنك البحريني الوطني» و«كأس التاترسيلز» في مضمار راشد للفروسية بمملكة البحرين.

وكان الجواد البحريني الآخر «بورت ليونز» أحد الجياد التي برزت في مهرجان كأس السعودية الأول بعدما استفتح السباقات بفوز كبير في «كأس نيوم»، ومن ثم عاد للبحرين وسجل نجاحا مهما في شهر يناير الماضي بـ«كأس العاديات ريسنج».
المزيد من المقالات
x