أمير عسير يطلع على تجربة «قياس رضا المستفيدين» بالشرقية

أمير عسير يطلع على تجربة «قياس رضا المستفيدين» بالشرقية

الأربعاء ١٠ / ٠٢ / ٢٠٢١
اطلع صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، على تجربة إمارة المنطقة الشرقية، ممثلة في مشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين من خدمات الأجهزة الحكومية.

ووقف سموه، خلال استقباله وفد مشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين من خدمات الأجهزة الحكومية بإمارة المنطقة الشرقية، في مكتب سموه بديوان الإمارة، عن قرب على ما يحمله هذا المشروع من رؤية ورسالة وقيم تصب في تقديم المشورة والتدريب والممارسات الناجحة لتحسين جودة الخدمات التي تقدمها الأجهزة الحكومية للمستفيدين، إضافة لاطلاع سموه على المبادئ التي يتبناها المشروع والمنطلقات التي يرتكز عليها من خلال الشراكة مع الأجهزة الحكومية، والمستفيدين، والجهات المتخصصة، فضلا عن الحياد من خلال التزام المشروع بالمعايير العلمية والعملية والرامية في مجملها لضمان الموضوعية والحياد في النتائج، إلى جانب التكامل من خلال تقديم فرص التحسين التي تمكن الأجهزة الحكومية من تحسين خدماتها، كذلك الدعم والمساندة والمتمثلة في تقديم المشروع لعمليات القياس والتدريب والدعم الاستشاري.


وقدم الوفد، إنفاذا لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس المشروع، ولسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان نائب رئيس المشروع، تحقيقا لرغبة سموه الكريم في الاستفادة وبحث العوامل المساعدة لبدء مشروع مماثل في منطقة عسير.

واستعرض وفد إمارة المنطقة الشرقية برئاسة نائب رئيس اللجنة العليا لمشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين من خدمات الأجهزة الحكومية بإمارة المنطقة الشرقية محافظ الجبيل عبدالله العسكر، والمدير التنفيذي للمشروع سعد القحطاني، ومدير مكتب المشرف العام على التطوير الإداري والتقنية رئيس اللجنة العليا للمشروع محمد آل سرار، وعضو فريق الدعم الاستشاري للمشروع عبدالعزيز الغامدي، جملة من إنجازات المشروع والمحطات الإستراتيجية، التي مر بها والفصول الناجعة التي شهدها منذ نشأته، وصولا للأهداف الرئيسية التي تحققت للمشروع كشريك إستراتيجي مع الأجهزة الحكومية بالمنطقة من خلال أعمال قياس رضا المستفيدين سواء على مستوى الأجهزة أو الخدمات الحكومية الميدانية، وذلك وفقا لمعايير علمية دقيقة تسهم في الكشف عن جوانب القوة لتعزيزها وفرص التحسين للاستفادة منها في التطوير، فضلا عن تقديم الدعم الاستشاري والتدريب لتلك الجهات وقياس الأثر وتحفيزهم على بذل المزيد من العطاء والجهد في تقديم خدماتها، التي مكنت المسؤولين في الأجهزة الحكومية من تحديد المؤشرات التي يجب التركيز عليها أو تحسينها بما ينعكس إيجابا على رضا المستفيدين تجاه الخدمات المقدمة لهم، فضلا عن تحسين بيئة العمل وتطوير أساليب تقديم الخدمة.

وأكد وفد إمارة المنطقة الشرقية أن هذا العمل الطموح لم يكن له ليستمر لولا توفيق الله سبحانه وتعالى ثم الدعم اللامحدود من لدن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس المشروع، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، إلى جانب المتابعة الدقيقة لمراحل المشروع من قبل رئيس اللجنة العليا للمشروع صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي، ما كان له بالغ الأثر في توفير كافة عوامل النجاح لإيمانهم التام بأن تلمس الاحتياجات الخدمية للمستفيدين والمستفيدات من المواطنين والمقيمين والعمل على تطوير منظومتها بما يتناسب وتطلعاتهم، يعد من أولويات حكومتنا الرشيدة «وفقها الله»، متقدمين في الوقت نفسه بالشكر الوافر والامتنان لصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، على حرص سموه لتذليل كافة الصعوبات والدفع بعجلة تجويد الخدمات الحكومية المقدمة للمستفيدين من المواطنين والمقيمين بمنطقة عسير، التي تتواكب مع الرؤية الطموحة للمملكة 2030.
المزيد من المقالات
x