ترقية شبكة الاتصالات الموحدة للبنية التحتية التقنية بين مدن الهيئة الملكية للجبيل وينبع

ترقية شبكة الاتصالات الموحدة للبنية التحتية التقنية بين مدن الهيئة الملكية للجبيل وينبع

الأربعاء ١٠ / ٠٢ / ٢٠٢١
استكملت الهيئة الملكية للجبيل وينبع ممثلة بقطاع تقنية المعلومات، تنفيذ إحدى مشاريعها التقنية الأساسية لربط البنية التحتية بين مدنها، وترقية خطوط الاتصال لشبكات الاتصالات التقنية بمدنها الصناعية وربطها جميعا بالمركز الرئيس بالرياض.

ويسهم المشروع في تحسين جودة الخدمات التقنية المقدمة لسكان المدن التابعة للهيئة، الجبيل وينبع ورأس الخير الصناعية ومدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية، وكذلك الخدمات المقدمة للمستثمرين، تماشيا مع الخطة الاستراتيجية للهيئة الخاصة ببرنامج التحول الرقمي.


وأنجزت الهيئة الملكية المشروع بربط مركزي البيانات للهيئة الملكية بالجبيل وينبع عن طريق الألياف الضوئية عبر تقنية (مضاعفة تقسيم الطول الموجي DWDM).

وتعتمد هذه التقنية على ضغط حركة مرور البيانات من خلال القنوات الضوئية باستخدام نطاقات أطوال موجية مختلفة عبر تقنية الألياف الضوئية، حيث وتسهم تقنية (DWDM) في زيادة سعة البيانات لاستخدامها الألياف أحادية الصيغة لتحميل موجات ضوئية متعددة بترددات مختلفة وبسرعة وسعة عالية قابلة للتوسع.

وأوضح مدير إدارة البنية التحتية لتقنية المعلومات بالهيئة الملكية للجبيل وينبع أحمد العنبري، أن ما يتم تنفيذه من مشاريع لتطوير البنية التحتية التقنية يمثل اللبنة الأولى للوصول إلى مدن صناعية ذكية ورائدة. وبين أن هذه المشاريع ستسهم بشكل كبير في إنجاز عدد من الأهداف الاستراتيجية لتحقيق تحوُّل نوعي في مدن الهيئة بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، وذلك من خلال تعزيز كفاءة وإمكانيات البيئة المعلوماتية الرقمية والتطوير المستمر للبنية التحتية التقنية.
المزيد من المقالات
x