المملكة السادسة عالميا بمؤشر «أجيليتي» اللوجيستي للأسواق الناشئة

المملكة السادسة عالميا بمؤشر «أجيليتي» اللوجيستي للأسواق الناشئة

حققت المملكة المركز السادس للعام الثالث على التوالي بين الأسواق الناشئة الأكثر تنافسية في العالم، وفقًا لمؤشر «أجيليتي» اللوجيستي للأسواق الناشئة.

وجاءت المملكة في المرتبة الثالثة في مجال أساسيات مزاولة الأعمال، مما يشير إلى التنفيذ الناجح لإستراتيجيات المملكة الرامية إلى تنويع اقتصادها كجزء من رؤيتها الشاملة 2030.


ويصنف المؤشر الذي يصدر هذا العام في نسخته السنوية الثانية عشرة، 50 دولة بحسب العوامل التي تعزز جاذبيتها بالنسبة لمزودي الخدمات اللوجيستية ووكلاء وخطوط الشحن وشركات الطيران والموزعين، وكانت الصين والهند وإندونيسيا قد تصدّرت المؤشر، بينما وصلت ثلاث دول خليجية إلى قائمة العشر الأوائل؛ إذ جاء مع المملكة الإمارات في المركز الرابع وقطر في المركز التاسع.

واحتلت دول الخليج صدارة المؤشر على صعيد أساسيات مزاولة الأعمال، إذ جاءت دولة الإمارات في المركز الأول والمملكة في المركز الثالث وقطر في المركز الرابع، واحتلت البحرين المركز السابع، فيما حققت عُمان المركز الثامن وحلت الكويت في المركز الحادي عشر.

وأتت الأردن في المركز العاشر بينما تصدرت كل من الصين والهند وإندونيسيا المراتب الأولى من حيث الخدمات اللوجيستية المحلية، فيما تبوأت الصين والهند والمكسيك المراتب الثلاثة الأولى في الخدمات اللوجيستية الدولية.

وقال الرئيس التنفيذي لأجيليتي للخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة في الشرق الأوسط وأفريقيا، إلياس منعم: «تبذل دول الخليج جهودًا حثيثة لتحقيق التنويع والتكامل الاقتصادي، وذلك من خلال تطوير بنى تحتية عالمية المستوى، وخلق ظروف تتسم بالعدالة والشفافية لممارسة الأعمال».

وأضاف: إن البنية التحتية الجيدة والظروف المستقرة لإدارة الأعمال التي توفرها دول الخليج، تعد من المميزات التنافسية الهائلة للمنطقة، وسوف تكون من العوامل الأساسية للتعافي من الانكماش الاقتصادي الذي أحدثته الجائحة.
المزيد من المقالات
x