الأمم المتحدة تكشف تعاونا بين كوريا وإيران لتطوير الصواريخ بعيدة المدى

بيونج يانج تنتهك العقوبات وتطور برامج نووية طوال عام 2020

الأمم المتحدة تكشف تعاونا بين كوريا وإيران لتطوير الصواريخ بعيدة المدى

الأربعاء ١٠ / ٠٢ / ٢٠٢١
أفاد تقرير سري للأمم المتحدة اطلعت عليه رويترز أول أمس الإثنين أن كوريا الشمالية حافظت وطوّرت برامجها النووية والصاروخية الباليستية طوال عام 2020 في انتهاك للعقوبات الدولية، وساعدت في تمويلها بنحو 300 مليون دولار سُرقت عبر عمليات اختراق إلكترونية.

وقال التقرير، الذي أعده مراقبو العقوبات المستقلون إن بيونج يانج «أنتجت مواد انشطارية، وحافظت على منشآت نووية وطوّرت بنيتها التحتية للصواريخ الباليستية» بينما تواصل البحث عن مواد وتكنولوجيا لهذه البرامج من الخارج.


يأتي التقرير السنوي إلى لجنة عقوبات كوريا الشمالية التابعة لمجلس الأمن بعد أسابيع فقط من تولي الرئيس الأمريكي جو بايدن منصبه.

تطوير الصواريخ

وقال المراقبون إن كوريا الشمالية وإيران استأنفتا التعاون في مشاريع تطوير الصواريخ بعيدة المدى، بما في ذلك نقل الأجزاء الحيوية، وفقا لدولة لم تحددها. وقالوا إن آخر شحنة كانت العام الماضي.

وفي رسالة في ديسمبر إلى مراقبي عقوبات الأمم المتحدة، مرفقة بالتقرير، قال سفير إيران لدى الأمم المتحدة مجيد تخت رافانتشي إن المراجعة الأولية للمعلومات، التي قدمها لها المراقبون تشير إلى أنه ربما تم استخدام «معلومات خاطئة وبيانات ملفقة» في أعمالهم.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية الإثنين إن الإدارة تخطط لمقاربة جديدة تجاه كوريا الشمالية، بما في ذلك مراجعة كاملة مع الحلفاء «بشأن خيارات الضغط الجارية وإمكانية أي دبلوماسية مستقبلية».

التقى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، والرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب ثلاث مرات في عامي 2018 و2019، لكنهما أخفقا في إحراز تقدم بشأن دعوات الولايات المتحدة لبيونج يانج للتخلي عن أسلحتها النووية ومطالب كوريا الشمالية بإنهاء العقوبات.

أنظمة جديدة

وذكر تقرير الأمم المتحدة أن كوريا الشمالية عرضت العام الماضي أنظمة صواريخ باليستية جديدة قصيرة المدى ومتوسطة المدى وتطلق من الغواصات وعابرة للقارات في العروض العسكرية.

وقال تقرير الأمم المتحدة إن دولة عضو لم يذكر اسمها قيمت أنه من خلال الحكم على حجم صواريخ كوريا الشمالية، «من المحتمل جدًا أن يتم تركيب جهاز نووي» على صواريخ باليستية طويلة المدى ومتوسطة المدى وقصيرة المدى.

وذكر التقرير أن «الدولة العضو ذكرت أنه من غير المؤكد ما إذا كانت كوريا الديمقراطية قد طورت صواريخ باليستية مقاومة للحرارة المتولدة أثناء العودة» إلى الغلاف الجوي. الاسم الرسمي لكوريا الشمالية هو جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية (DPRK).

بينما لم تكن هناك تجارب نووية أو صواريخ باليستية في عام 2020، أعلنت بيونج يانج «استعدادها لاختبار وإنتاج رؤوس حرب صواريخ باليستية جديدة وتطوير أسلحة نووية تكتيكية».

ولم ترد بعثة كوريا الشمالية التابعة للأمم المتحدة في نيويورك على الفور على طلب للتعليق على التقرير

كوريا تسرق

وفجرت كوريا الشمالية أنفاقا في موقعها الرئيسي للتجارب النووية، Punggye-ri، في عام 2018، قائلة إنها دليل على التزامها بإنهاء التجارب النووية. ومع ذلك، أبلغت دولة عضو لم تحدد هويتها مراقبي الأمم المتحدة أنه لا يزال هناك أفراد في الموقع، مما يدل على أنه لم يتم التخلي عنه.

وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات الأمم المتحدة منذ عام 2006. وعززها مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا على مر السنين في محاولة لقطع التمويل عن برامج بيونج يانج النووية والصاروخية.

قيم مراقبو الأمم المتحدة أنه في عام 2020، واصل المتسللون المرتبطون بكوريا الشمالية «إجراء عمليات ضد المؤسسات المالية ومراكز الصرافة الافتراضية لتوليد إيرادات» لدعم برامجها النووية والصاروخية.

وقال التقرير: «وفقًا لإحدى الدول الأعضاء، فإن إجمالي سرقة كوريا الديمقراطية للأصول الافتراضية، في الفترة من 2019 إلى نوفمبر 2020، تقدر قيمتها بنحو 316.4 مليون دولار».

وفي عام 2019، أفاد مراقبو العقوبات بأن كوريا الشمالية حققت ما لا يقل عن 370 مليون دولار من خلال تصدير الفحم، وهو أمر محظور بموجب عقوبات الأمم المتحدة. لكنهم قالوا في العام الماضي إن شحنات الفحم متوقفة إلى حد كبير منذ يوليو تموز 2020.

وفرضت الدولة الآسيوية المنعزلة إغلاقًا صارمًا العام الماضي وسط تفشي جائحة فيروس كورونا، الذي قلص تجارتها، مما أضر باقتصاد مثقل بالفعل بالعقوبات الدولية.
المزيد من المقالات
x