ميليشيات الصدر تنتشر بمدن عراقية وأحد قادتها: سنندمج مع إيران

ميليشيات الصدر تنتشر بمدن عراقية وأحد قادتها: سنندمج مع إيران

الأربعاء ١٠ / ٠٢ / ٢٠٢١
يتحرك ما يسمى التيار الصدري في العراق سريعا من أجل تنفيذ أجندته لإلحاق العراق بإيران فبعد أن اتهم الناشطون العراقيون مرارا ميليشيا هذا التيار بتصفيتهم وخطفهم وتعذيبهم نشر هذا التيار، الذي يتزعمه مقتدى الصدر أحد أبرز رجال إيران في العراق ميليشياته المسلحة في بغداد والنجف كربلاء، فيما أعلن أحد قادة هذه الميليشيات أن هدفهم ادماج العراق بإيران.

وتداول ناشطون مقاطع فيديو تظهر عناصر مدججة بالسلاح تستقل سيارات رباعية الدفع وسيارات بيك آب وعجلات متنوعة، وتنتشر ليلاً في محافظتي النجف وبغداد كربلاء.


وبررت الميليشيا على لسان المتحدث باسمها، صفاء التميمي، لوسائل إعلام محلية، أن هذا الانتشار جاء «لحماية المحافظات المهددة من قبل تنظيم داعش».

لكن النائب عن التيار الصدري غايب العميري فصح أمس الثلاثاء عما يخطط له هذا التيار، وقال إن قانون الانتخابات الجديد يخدم التيار الصدري بشكل صريح. وقال العميري في مقابلة متلفزة، إن «قانون الانتخابات الجديد يخدم التيار الصدري بشكل صريح وسنشكل الحكومة بقيادة «البطة المجاهدة»، وهناك تزايد في أعداد اتباع التيار الصدري، وهذان عاملان مهمان بالإضافة إلى بيئة إجراء الانتخابات، التي ستكون تحت سلاح سرايا السلام».

وأكد العميري، أن الحكومة القادمة صدرية لأن التيار يشكل الأغلبية السياسية وسنحصل على 100 مقعد، وأضاف العميري، إن مشروعنا القادم بعد تشكيل الحكومة هو تحقيق الاندماج الوحدي مع إيران تحت راية خامئني ونائبه حجة الإسلام والمسلمين مقتدى الصدر.

من جهته، انتقد عضو مجلس النواب العراقي، باسم خشان، أمس، على الانتشار المسلح لـ ميليشيا الصدر في بغداد والنجف وكربلاء.

وقال خشان، في حديث صحفي، إن «هذا الانتشار رسالة مفادها بأن القانون أصبح تحت أحذية السياسيين»، بحسب قوله. وأضاف إن ميليشيا «سرايا السلام، تابعة لجهة سياسية (التيار الصدري)، وهذه الجهة ترشح للانتخابات، وهذه مخالفة صريحة وعلنية لقانون الأحزاب، الذي يمنع أي حزب له جناح مسلح من المشاركة بالعملية الانتخابية والسياسية بصورة عامة، لكن الكارثة الكبيرة أن كل الأحزاب المشاركة في السلطة هي لها أجنحة مسلحة خارج سيطرة الدولة».

وأضاف خشان وهو سياسي مستقل، إن «ما حصل من انتشار مسلح لعناصر سرايا السلام، هو خرق كبير وفاضح للقانون، وعلى الدولة العراقية التصرف كدولة وتتعامل مع هكذا مظاهر مسلحة خارج سيطرتها أو تتحمل عواقب ما سيجري بعد هذا الانفلات الأمني». وأظهرت مقاطع فيديو تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي، الإثنين، قيام عناصر سرايا السلام باستعراض مسلح في شوارع العاصمة بغداد وكربلاء والنجف.
المزيد من المقالات
x