«الغضب المتفجر».. سلوك طفولي يقلق الآباء

«الغضب المتفجر».. سلوك طفولي يقلق الآباء

الاثنين ٠٨ / ٠٢ / ٢٠٢١
قالت استشاري طب تطور وسلوك الأطفال، د. أمل العوامي، إن حالات الغضب المتفجر تعد من السلوكيات الطبيعية عند الأطفال، لكنها قد تسبب القلق للأهل، وقد يطلبون استشارات تخصصية بسببها.

وأضافت: سلوك «الغضب المتفجر» نجده عند الأطفال غالبًا من عمر عام ونصف العام إلى أربعة أعوام، حيث يحاول الطفل التحكم في المحيط من حوله، ولعلمه أنه غير قادر على ذلك يلجأ للبكاء والصراخ والركل ليحصل على ما يريد، وهذه التصرفات جزء من التطور الطبيعي ما دامت ليست متكررة أكثر من خمس مرات في اليوم، ولا تزيد مدة كل واحدة منها على 15 دقيقة، ولا تؤدي إلى إيذاء النفس أو الآخرين.


وأكملت: أما إذا تكرر الأمر أكثر من ذلك، أو طالت مدته، أو أدى إلى إيذاء الذات أو الآخرين، فهنا يكون قد خرج عن الطبيعي والمتوقع لهذه الفئة العمرية، ويتطلب في هذه الحالة التقييم الشامل للطفل ومحاولة معرفة الأسباب، ومن المهم أن نعمل على التدخل المبكر لتعديل السلوك، والعمل على تعويد الطفل على التحكم في الذات، وممارسة بعض مهارات الاسترخاء المناسبة لعمره، أما إذا استمرت هذه النوبات عند الأطفال الأكبر من خمس سنوات، فهذا أيضًا غير طبيعي ويستدعي الانتباه والتقييم والتدخل، لأن الطبيعي في سن خمس سنوات وما فوق أن يتواصل الطفل مع مقدمي الرعاية بطريقة أفضل من البكاء والصراخ.
المزيد من المقالات
x