زراعة «البن».. صانعة السياحة الريفية في الداير بني مالك

122 ألف شجرة حولت العديد من المزارع إلى مشروعات

زراعة «البن».. صانعة السياحة الريفية في الداير بني مالك

الثلاثاء ٠٩ / ٠٢ / ٢٠٢١
أسهم انتشار أشجار البن بمحافظة الداير بني مالك في تحول العديد من المزارع إلى مشروعات سياحية ريفية، عززت طموح المزارعين نحو المشاركة الفاعلة في صناعة السياحة الريفية، وإثراء تجارب السياح وتنويع الفعاليات السياحية.

جسر معلق


وتحتضن مزارع الداير نحو 122,455 شجرة بن، يقوم على زراعتها 657 مزارعًا، حيث لفت الاهتمام بالسياحة الريفية في الداير أنظار السياح والزوار، من خلال تجارب مميزة تنوعت بين جسر معلق يمتد لنحو 52 مترًا بارتفاع 13 مترًا فوق ضفتي مزارع البن بوادي العين، والنزل والقرى الريفية في عدد من المزارع.

مهرجان البن

وبرزت محافظة الداير خلال السنوات القليلة الماضية بعد إطلاق أول مهرجان لها تحت مسمى «مهرجان البن»، وذلك لتميز المحافظة بزراعة أجود أنواع البن الخولاني، وإنتاجه بكميات تصل إلى ما يقارب 500 طن سنويًّا.

زراعة متأصلة

وما يميز البن في جبال الداير بني مالك أن زراعته متأصلة منذ القِدَم، وتوارثها الأهالي أبًا عن جد حتى استكمل الجيل الحالي هذه المهنة، وباستخدام أحدث التقنيات في زراعته، سواء في عمليات الري والاستزراع أو من خلال الدورات التي يتلقاها المزارعون.

إطلالة متميزة

وتتيح مشروعات أهالي الداير للسياحة الريفية الفرصة أمام الزوار والسياح للمشاركة والتعايش مع حياة الريف، إلى جانب المشاركة في قطف ثمار البن وجنيه خلال موسم الحصاد السنوي، فضلًا عن توفير إطلالة متميزة على المدرجات الزراعية التي تشتهر بزراعات متنوعة وبخاصة خلال هطول الأمطار أو جريان السيول.

نشاط اقتصادي

وعززت تلك المشروعات الريفية النشاط الاقتصادي بالمحافظة من خلال شراكات محلية مع المرشدين السياحيين، لنقل السياح إلى المزارع والنزل الريفية، وكذلك مع الأسر المنتجة في توفير الأطعمة والمأكولات الشعبية.
المزيد من المقالات
x