جامعة الإمام عبدالرحمن تبدأ دراسة «واقع المسؤولية الاجتماعية»

جامعة الإمام عبدالرحمن تبدأ دراسة «واقع المسؤولية الاجتماعية»

الاحد ٠٧ / ٠٢ / ٢٠٢١
أكد رئيس جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، د.عبدالله الربيش، أن الجامعة تعتز بالثقة، التي أولتها رئيسة مجلس أمناء مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية صاحبة السمو الأميرة عبير بنت فيصل آل سعود باختيار الجامعة لإعداد دراسة علمية لـ «دراسة واقع المسؤولية الاجتماعية في المنطقة الشرقية في إصدارها الثاني»، لافتًا إلى أن الجامعة ستنفذ الدراسة عبر معهد الدراسات الاستشارية والخدمات بالتعاون مع فريق بحثي متخصص من أعضاء هيئة التدريس بكلية الآداب.

وأفادت سعادة عميدة كلية الآداب ورئيسة الفريق البحثي بالكلية د. مشاعل العكلي بأن الدراسة البحثية، التي سيتم تنفيذها في نسختها الثانية تنطلق من منظور الرؤى التشاركية، معربة عن شكرها لثقة صاحبة السمو الأميرة عبير بنت فيصل رئيسة مجلس أمناء مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية، في اختيار جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل لإعداد الدراسة العلمية وتشريف كلية الآداب بذلك، معربة عن أملها في تحقيق التطلعات فيما يعود بالنفع والخير على المنطقة والوطن.


ولفتت إلى أن هذه الدراسة سيعدها عدد من الباحثين المتخصصين في الدراسات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، وستتم تغطية الدراسة بجوانبها النظرية والعملية بمنهجية علمية، باستقراء ما طرأ على الواقع من مستجدات ومبادرات ومشاريع تنموية لإحداث التكامل المتوازن بين الدولة وقطاعات المجتمع المختلفة في إطار المسؤولية الاجتماعية وستركز أيضًا على الدور الاجتماعي والاقتصادي للشركات تجاه المجتمع، وقياس مدى استيفاء الاحتياجات الوطنية وتلبية تطلعات المجتمع في تحقيق الأمن الاقتصادي والاجتماعي.

وأوضحت أن ذلك سيكون في ضوء مؤشرات أهداف التنمية المستدامة في المملكة وما كشف عنه تقرير منجزات برنامج التحول الوطني التنفيذي 2019 وبرامجه في العمل الاقتصادي والتنموي لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، بالإضافة إلى وضع رؤية استشرافية لمستقبل المسؤولية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية؛ لدفع عجلة التنمية في هذا البلد العظيم.

وقدمت د. العكلي الشكر والامتنان لمجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية، وصاحبة السمو الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي آل سعود، رئيسة مجلس الأمناء، على ثقتهم الكريمة، التي أوليت لتحديث الدراسة الموسومة بـ«واقع المسؤولية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية»، كي تكون نموذجاً مثالياً للتعاون المثمر، لتلتقي فيه أهداف مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية مع وظيفة الجامعة الثالثة إلى جانب التعليم والبحث العلمي، في تحقيق الريادة في مجال المسؤولية الاجتماعية وخدمة المجتمع، وترسيخها فكراً ونهجاً تجسيداً لرؤية المملكة الطموحة «وطن طموح، حكومته فاعلة ومواطنه مسؤول».

يذكر أن أهداف الدراسة تتمثل في: رصد المبادرات والبرامج والمشاريع، التي تحقق المسؤولية الاجتماعية من كل القطاعات الربحية وغير الربحية، والتعرف على المعوقات المؤثرة في تنفيذ مبادرات وبرامج المسؤولية الاجتماعية، وتحديد أوليات الاحتياجات الاجتماعية من المبادرات والبرامج والمشاريع لمجتمع المنطقة الشرقية عامة، وكل محافظة من محافظاتها خاصة، بالإضافة إلى استشراف مستقبل المسؤولية الاجتماعية في المنطقة الشرقية.
المزيد من المقالات
x