- المجنونة أثرت كثيرًا على بعض الألعاب الفردية المختلفة - انضمام المبارزة لاستراتيجية الدعم سيحدد مستقبل اللعبة - المشاركات العالمية مهمة لتطوير المبارزة السعودية - 32 حكمًا سعوديًا مؤهلين للحصول على الدولية - المدرب الوطني يجد الاهتمام بدليل المشاركات الخارجية

الدحيم الحكم وإداري منتخبات الأخضر للمبارزة لـ(الميدان):

- المجنونة أثرت كثيرًا على بعض الألعاب الفردية المختلفة - انضمام المبارزة لاستراتيجية الدعم سيحدد مستقبل اللعبة - المشاركات العالمية مهمة لتطوير المبارزة السعودية - 32 حكمًا سعوديًا مؤهلين للحصول على الدولية - المدرب الوطني يجد الاهتمام بدليل المشاركات الخارجية

الاحد ٠٧ / ٠٢ / ٢٠٢١
ضم المبارزة في استراتيجية الدعم التي تقدمها وزارة الرياضة برئاسة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، سيضمن مستقبل اللعبة، هذا ما يراه فريد الدحيم إداري منتخبات الاتحاد السعودي للمبارزة، والحكم الدولي في الحوار التالي مع (الميدان)، والذي أكد من خلاله أن كرة القدم أثرت كثيرًا على بعض الألعاب الفردية من حيث الانتشار خلال السنوات الماضية..

-هل أثرت جائحة كورونا على اللعبة؟


لا شك أنها تؤثر على جميع الأنشطة الرياضية، سواء محليًا أو حتى دوليًا، حيث قلّ النشاط التنافسي وتم إلغاء وتأجيل بعض المنافسات، مثل تأجيل دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو 2020، والاتحاد الدولي للمبارزة أيضًا أعاد دراسة تقويمه الجديد المؤدي إلى الألعاب في عام 2021، ليشمل مختلف أحداث التصفيات الأولمبية والمسابقات الدولية الأخرى ذات الصلة، ومحليًا حرص الاتحاد السعودي للمبارزة واهتم اهتمامًا كبيرًا بتطبيق التعليمات والبروتوكولات الوقائية المعتمدة من وزارة الرياضة أثناء إقامة البطولات والجولات التنافسية.

- لماذا لا نجد الاهتمام الكافي باللعبة من قِبل العديد من الأندية؟

الجميع يعرف أن الأندية تركز على كرة القدم بالدرجة الأولى، خاصة في الوقت الحاضر، وفي ظل وجود الاحتراف بعد تطبيقه في عالم «المجنونة» كرة القدم وإجماع الجماهير أنها اللعبة الشعبية الأم في العالم، أثر على بعض الألعاب الفردية المختلفة في السنوات الماضية.. ولكن بعد الاهتمام الكبير من وزارة الرياضة بألعاب الرياضات المختلفة، ووضع قائمة دعم استراتيجية لألعاب الأندية لعام 2020/2021، والتي ستسهم بشكل كبير في اهتمام الأندية بالألعاب المختلفة، حيث يوجد حتى الآن ١٥ رياضة تم اعتمادها.

- ماذا ينقص المبارزة السعودية؟

الاتحاد السعودي للمبارزة برئاسة أحمد الصبان بذل كل ما في وسعه لزيادة عدد الأندية بالمملكة، حيث انضمت أندية مثل الأهلي والوحدة والرياض

والهلال، وتوجد مساعٍ جبارة لضم لعبة المبارزة ضمن قائمة دعم استراتيجية ألعاب الأندية، والتي ستتيح الفرصة لضمها في معظم الأندية.

- هل هناك كوادر وطنية مؤهلة لقيادة المنتخبات للبطولات الإقليمية؟

حرص الاتحاد السعودي للمبارزة على تجهيز وإعطاء الفرص للكوادر الوطنية من المدربين المؤهلين لقيادة المنتخبات، حيث - على سبيل المثال - شارك الكابتن فؤاد الناصري والكابتن ماجد المطيري والكابتن غازي الجعيد - مدربو المنتخب - في مشاركات إقليمية ودولية، ومثلوا الوطن وحققوا نتائج لا يسعنا ذكرها في الوقت الحالي، كما حرص الاتحاد السعودي للمبارزة برئاسة أحمد الصبان على زيادة أعداد المدربين الوطنيين، من خلال تنظيم وعمل دورات عن طريق معهد إعداد القادة، والمشاركة في دورات خارجية.

- هل البطولات المحلية كافية لإعداد النجوم؟

رياضة المبارزة ليست كالألعاب الأخرى؛ حيث يحتاج اللاعب دائمًا مشاركات محلية وخارجية، وحضور بطولات ومنافسات إقليمية وقارية لكسب مهارات وتطوير مستواه الفني، والاتحاد السعودي للمبارزة يضع خططًا سنوية للمنتخبات لمعسكرات ومشاركات في البطولات الآسيوية والعالمية من أجل تطوير نجوم المنتخب.

- وماذا عن الكوادر التحكيمية المحلية، هل هي موجودة بقوة محليًا وخارجيًا؟

يوجد عدد من الحكام السعوديين المؤهلين في إدارة الجولات التنافسية المحلية بكل اقتدار، وكذلك دوليًا يوجد 16 حكمًا دوليًا سعوديًا، حاصلين على درجة B، مسجلين في الاتحاد الدولي للمبارزة (FIE)، وعدد 32 حكمًا سعوديًا مسجلين في قائمة الاتحاد الآسيوي، حاصلين على درجة C، وهذه الدرجة تؤهل الحكم للتقدم والدخول لامتحان الشارة الدولية عن طريق FIE، وتعتبر أكبر قائمة حكام مبارزة في آسيا، يأتي بعدنا قائمة الحكام اليابانيين، وبعدهم الحكام الصينيون حتى عام 2019، وكان لي الشرف أن أكون رئيسًا للجنة الحكام والمنسق في إعداد دورة الحكام عام 2016، حيث أقيمت الدورة على هامش البطولة الآسيوية للمبارزة التي تمت استضافتها في المملكة العربية السعودية ودولة البحرين الشقيقة.
المزيد من المقالات
x