مودي يقطع الإنترنت ويغضب الهنود قبل احتجاج السبت

مودي يقطع الإنترنت ويغضب الهنود قبل احتجاج السبت

السبت ٠٦ / ٠٢ / ٢٠٢١
دعا آلاف المزارعين الهنود حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي إلى إعادة خدمات الهاتف والإنترنت قبل سعيهم إلى إغلاق الطرق في جميع أنحاء البلاد اليوم السبت لتصعيد الاحتجاجات التي دخلت شهرها الرابع، حسبما أفادت وكالة «بلومبرغ» للأنباء.

وأصدر المزارعون، مدعومين بحملة دولية متنامية من المشاهير والنشطاء مثل ريهانا وجريتا تونبرج، بيانًا أمس الجمعة يدعو إلى «إعادة فورية» لخدمات الاتصالات التي تعطلت في مواقع الاحتجاج خارج حدود العاصمة نيودلهي.


وقالت نقابات المزارعين في بيان: إن جهود الحكومة لقمع صوت الرفض مستمرة.

وقطعت الهند خدمات الإنترنت أكثر من أي دولة أخرى في 2020 وعانت أعلى تكلفة اقتصادية نتيجة لذلك، وفقًا لتقرير صادر عن «توب 10 في بي إن دوت كوم»، وهي شركة تستعرض الشبكات الخاصة الافتراضية.

ويعترض المزارعون المحتجون على القوانين الجديدة، التي تقول الحكومة: إنها سوف تعمل على تحديث قطاع الزراعة والقطاعات المتعثرة وتزيد من دخول المزارعين.

ولكن الكثير من المزارعين يخشون من أن القوانين التي تهدف لتبسيط القيود المتعلقة بتخزين وتسويق المحاصيل سوف تعود بالنفع على الشركات الكبرى وتتركهم تحت رحمة السوق الحرة.

ومن جهتها، انتقدت الولايات المتحدة الخطوة الهندية، وطالبت الحكومة والمزارعين بحل خلافاتهم من خلال المباحثات، وذلك قبل مظاهرات مقررة اليوم في أنحاء البلاد ضد قوانين الزراعة الجديدة.

ونقلت «بلومبرغ» عن السفارة الأمريكية في الهند: «نحن ندرك أن المظاهرات السلمية سمة أي ديمقراطية مزدهرة، وندرك أن المحكمة العليا الهندية أقرت بذلك، ونحن نشجع حل أي خلافات بين الأطراف عبر الحوار».

وقد دعا المزارعون، الذين يخيمون حول العاصمة الهندية منذ أواخر نوفمبر الماضي، إلى إغلاق الطرق في أنحاء الهند اليوم السبت؛ للمطالبة بإلغاء القوانين الجديدة، حيث يقولون إنها سوف تتيح للشركات السيطرة على قطاع الزراعة.
المزيد من المقالات
x