مقتل 50 جنديا إثيوبيا باشتباك حدودي مع السودان

مقتل 50 جنديا إثيوبيا باشتباك حدودي مع السودان

قتل ما لا يقل عن 50 جنديًّا إثيوبيًّا في اشتباكات مع القوات السودانية في منطقة حدودية متنازع عليها، حسبما ذكرت مصادر بالجيش السوداني أمس الجمعة.

وبحسب ما نقلته الوكالة الألمانية عن ضابطين كبيرين بالجيش السوداني: إن القتال بدأ بعد أن شن جنود إثيوبيون هجمات متفرقة على الجيش السوداني في إحدى مناطق الفشقة، الخميس.


وأضاف الضابطان أن «جنديًّا سودانيًّا لقي حتفه أيضًا خلال الاشتباكات».

وذكر الضابطان أن الجيش السوداني تمكن من استعادة أراضٍ زراعية والسيطرة على معسكر للجيش الإثيوبي.

والفشقة هي منطقة متنازع عليها بين البلدين منذ عقود، وانتهت آخر المحادثات التي جرت بشأنها في ديسمبر في العاصمة السودانية الخرطوم دون اتفاق.

وكانت أنباء قد أفادت بتصدي الجيش السوداني، ليل الخميس، لهجمات نفذتها قوات إثيوبية على الحدود بين البلدين، فيما تحدثت مصادر عسكرية عن سقوط قتلى وأسرى من الطرفين.

وقال شهود عيان من منطقة بركة نورين بالفشقة الصغرى الحدودية مع إثيوبيا: إن قوات إثيوبية هاجمت الجيش السوداني، ورد الأخير على الهجوم، وفرض سيطرته بالتقدم داخل الأراضي السودانية وتمكن من استرداد عدد من المشاريع الزراعية.

وفي السياق، يصل إلى الخرطوم غدًا الأحد وفد من الاتحاد الأوروبي في زيارة رسمية للبلاد تستغرق يومين.

ووفقًا لما ذكرته «سونا»، تأتي الزيارة لمعرفة ما يدور في الحدود السودانية الإثيوبية والدعوة للتوصل إلى الحل السلمي بين السودان وإثيوبيا، وسيتم النقاش حول القضايا الحدودية وقضية سد النهضة.

وسيزور الوفد يوم الثلاثاء المقبل بزيارة لإثيوبيا لذات الموضوع.

وسياسيًّا، أصدر رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، ليل الخميس، مرسومًا دستوريًّا بإضافة ثلاثة أعضاء جدد لمجلس السيادة، ويأتي قرار الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان بتعيين د. الهادي إدريس يحي، والطاهر أبوبكر حجر ومالك عقار إير، عملًا بأحكام المرسومين الدستوريين بالرقمين (38) و(39) لسنة 2019 واستنادًا إلى المادة 2/‏11 من الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية لسنة 2019، (تعديل) لسنة 2020.
المزيد من المقالات
x