وفاة طبيب عالج المعارض الروسي نافالني بعد تسميمه في سيبيريا

وفاة طبيب عالج المعارض الروسي نافالني بعد تسميمه في سيبيريا

الجمعة ٠٥ / ٠٢ / ٢٠٢١


توفي طبيب روسي عالج المعارض الروسي البارز أليكسي نافالني فور تعرضه للتسميم في أغسطس الماضي عن 56 عاما.


وأعلن المستشفى الذي يعمل به في مدينة أومسك السيبيرية أن نائب رئيس أطباء التخدير والإنعاش سيرجي ماكسيميشين "توفي فجأة". وعمل ماكسيمشين في المستشفى لمدة 28 عاما.

وفي نوفمبر الماضي ، تمت ترقية كبير الأطباء في نفس المستشفى، ألكسندر موراكوفسكي، الذي تعرض لضغوط بسبب علاجه لنافالني، إلى منصب وزير الصحة للإقليم.

وفي ذلك الوقت، أكد موراكوفسكي أن نافالني لم يعان سوى من اضطراب أيضي، وليس من آثار التسمم. واتهمه نافالني بـ "تزوير" التشخيص.

وتدهورت صحة نافالني خلال رحلة طيران في 20 أغسطس. وبعد توقف، تم نقل الرجل 44/ عاما/ إلى مستشفى أومسك. وفي 22 أغسطس، تم نقل نافالني إلى برلين حيث خضع للعلاج لأسابيع في مستشفى شاريتيه بالعاصمة الألمانية.

ووفقا للتحقيقات التي أجرتها العديد من المعامل، تم تسميم نافالني بعنصر نوفيتشوك. ومن ناحية أخرى، تزعم روسيا أنها لم تتمكن من إثبات أن نافالني قد تعرض للتسميم، لذلك لا تحقق في الأمر.
المزيد من المقالات
x