اليمن تطالب بحسم دولي لعرقلة الحوثيين ملف «صافر»

اليمن تطالب بحسم دولي لعرقلة الحوثيين ملف «صافر»

الجمعة ٠٥ / ٠٢ / ٢٠٢١
اعتبر وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، أن ‏تصريح الأمم المتحدة عن عرقلة الميليشيا الإرهابية المدعومة من إيران لمهمة البعثة الفنية التابعة للأمم المتحدة لتقييم وصيانة ناقلة النفط صافر والذي كان مقررا لها مطلع مارس القادم، جاء متأخرا.

وأوضح وزير الاعلام في تصريح لـ«سبأ»، أن إعلان المتحدث باسم الأمم المتحدة رفض ميليشيات الحوثي ‏منح البعثة التصاريح والضمانات اللازمة، هو الانقلاب الرابع من طرف الحوثيين على اتفاقات مشابهة، مطالباً الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي باتخاذ مواقف صارمة إزاء تلاعب الإرهابيين بملف خزان صافر واتخاذه مادة للابتزاز والضغط على المجتمع الدولي بهدف تحقيق مكاسب سياسية، بدلا من انتهاج سياسة الاسترضاء التي ساهمت في تمادي الميليشيات وإهدار الوقت.


من جهة أخرى، أكدت الحكومة اليمنية أن المعلومات التي تضمنها فريق الخبراء التابع لمجلس الأمن حول إستراتيجية دعم السلع الأساسية، لم تكن منطقية، وأشارت إلى أن هذا الدعم أنقذ اليمن من كارثة إنسانية أسوأ مما هي عليه وكانت ستقود إلى مجاعة واسعة.

وكرس اجتماع افتراضي عقد أمس في عدن بين ممثلين عن الحكومة وفريق لجنة الخبراء التابع لمجلس الأمن الدولي لتفنيد والرد على ما ورد في التقرير الأخير للفريق والمتضمن عدداً من الاستنتاجات والمعلومات غير الصحيحة، التي استُند إليها في إعداد التقرير، بما في ذلك بخصوص الوديعة السعودية والاتهامات الموجهة للحكومة، وفقًا لما جاء في وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وأشار الوفد الحكومي إلى أن فريق الخبراء كان يفترض ومن منطلق واجباته الجلوس قبل إصدار التقرير مع الوزارات والجهات الحكومية المختصة للاستيضاح حول ما لديهم من معلومات، خاصة وأن الحكومة تتعامل بشفافية مطلقة وتعاون كبير مع الفريق الأممي.

من ناحيته أعرب فريق الخبراء عن تقديره لما تبديه الحكومة اليمنية من تعاون إيجابي مع الفريق، وتسهيل مهامه والحرص على استمرار التواصل مع الحكومة بشأن المواضيع قيد النقاش.
المزيد من المقالات
x