أمير الشرقية: مساهمات القطاع الخاص «واجب» يتأمله الوطن والمواطنون

تسلم تقريرا حول أدوار قطاع الأعمال خلال جائحة «كورونا»

أمير الشرقية: مساهمات القطاع الخاص «واجب» يتأمله الوطن والمواطنون

الأربعاء ٠٣ / ٠٢ / ٢٠٢١
ثمّن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، مساهمات قطاع الأعمال في خدمة المجتمع، وتفعيل كيانات القطاع الخاص للمسؤولية الاجتماعية.

مساهمات مميزة


وتسلّم سموه، خلال استقبال رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم العمار، والوفد المرافق له، في ديوان الإمارة، أمس، تقريرًا حول مساهمة قطاع الأعمال خلال جائحة كورونا، قائلًا: «القطاع الخاص في المنطقة له مساهمات مميّزة في كافة جوانب حياة الناس من خلال المبادرات التي يتم إطلاقها ومن خلال التفاعل مع الأحداث التي تشهدها المنطقة».

المسؤولية الاجتماعية

وأضاف سموه: إن خدمة المجتمع وتفعيل المسؤولية الاجتماعية داخل كيانات القطاع الخاص تأتي ضمن الواجبات التي يتأملها الوطن والمواطنون من قطاع الأعمال، متابعًا: «ما لمسناه اليوم بعد اطلاعنا على التقرير لم يكن مستغربًا من أشخاص أوفياء لوطنهم محبين لمجتمعهم».

مساهمات ومبادرات

من جهته، قال رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم العمار: إن المساهمات والمبادرات المجتمعية للقطاع الخاص في المنطقة خلال جائحة كورونا تأتي انطلاقًا من التوجيهات الكريمة لقيادة هذه البلاد - يحفظهم الله -، المعروفة دومًا ومبادراتها الإنسانية والإسهام في درء الكوارث والمِحَن في جميع أنحاء العالم.

توجيهات سديدة

وأضاف العمار: «استمعنا للتوجيهات السديدة من سمو أمير الشرقية الذي دائمًا ما يحث القطاع الخاص على المبادرة في خدمة الوطن والمساهمة في التنمية المجتمعية، وعلى التفاعل مع الأحداث والأزمات، وأن نكون سندًا دائمًا لكل توجّه أو مبادرة تخدم الوطن والمواطنين».

تبرعات ودعم

وشمل التقرير الذي اطلع عليه سمو أمير الشرقية، مساهمات القطاع الخاص خلال جائحة كورونا عبر 11 مبادرة أطلقتها غرفة الشرقية، وشملت تبرعات مالية تجاوزت 200 مليون ريال، إضافة إلى إنشاء مستشفيات متنقلة ودعم لوجيستي لأعمال وزارة الصحة ومبادرات لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة ومبادرات أخرى في النقل والإيواء والغذاء والتعقيم ورعاية المرضى، ودعم توفير المستلزمات الطبية، إضافة إلى دعم مبادرة جود الإسكان.
المزيد من المقالات
x