«البرنامج السعودي».. 23 مدرسة نموذجية تنهض بالتعليم في اليمن

«البرنامج السعودي».. 23 مدرسة نموذجية تنهض بالتعليم في اليمن

الثلاثاء ٠٢ / ٠٢ / ٢٠٢١
حقق البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن إنجازات تعليمية غير مسبوقة من خلال مشاريعه التي تدعم البنية التحتية لقطاع التعليم في اليمن، وذلك عبر إنشاء 23 مدرسة نموذجية جديدة في مختلف المحافظات اليمنية، بهدف دعم التعليم في اليمن وخلق بيئة تعليمية جيدة، تُمكّن المدارس من تنفيذ برامجها التعليمية والأنشطة اللاصفية من خلال مرافق مجهزة بأعلى المواصفات، ومماثلة تماماً للمواصفات المطبقة في المملكة، تشمل الملاعب والمختبرات والمعامل.

معايير حديثة


وتتوزع المدارس النموذجية الجديدة التي أنشأها وجهزها البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن على 23 منطقة في المحافظات: المهرة، وسقطرى، وعدن، وتعز، وحضرموت، ومأرب، وحجة، وجاء اختيار مواقعها عقب دراسة احتياج هذه المناطق من قبل مختصي التنمية في البرنامج، وجهزت المدارس بأحدث المواصفات المطبقة في المشاريع التعليمية المماثلة لها بالمملكة، كما تم تجهيز المدارس بالأثاث المدرسي الذي استفاد منه الطلاب والكادر التعليمي والإداري، لتعود بالنفع على 28.678 مستفيدًا في عموم اليمن.

واحتفل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن مؤخرًا بافتتاح 8 مدارس نموذجية جديدة في محافظة المهرة، رفعت نسبة التحاق أبناء المحافظة وبناتها بالفرص التعليمية بنسبة 10 %، فيما عادت مشاريع التعليم في محافظة المهرة بالفائدة على 3348 مستفيدًا من المدارس النموذجية الجديدة سنويًا، و4114 مستفيدًا من مشروع الحافلات المدرسية التي شملت مدارس أخرى قديمة في المحافظة، و27.336 مستفيدًا من مشروع تجهيز المدارس بالأثاث التعليمي للمدارس القديمة والجديدة في المحافظة، و36.298 مستفيدًا من مشروع طباعة وتوزيع الكتب المدرسية في محافظة المهرة وحدها.

وسائل النقل

كما كان للبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن إسهامات عدة في الوصول الشامل والآمن للتعليم المجاني ودعم فرص التعليم والتعلم؛ أحدها توفيره لوسائل النقل المدرسية التي تسهل وصول الطلاب والطالبات إلى المدارس والجامعات في المحافظات: المهرة، وعدن، ومأرب، وسقطرى، سعيًا إلى تحقيق تكافؤ فرص التعليم بين الجنسين، لاسيما عند أهالي القرى النائية التي يعاني أبناؤها من صعوبة وصولهم إلى المدارس بسبب وعورة وطول الطرق، لتأتي هذه الحافلات بحلول نوعية مكّنت الفتيات من الحصول على فرصة التعليم لأول مرة.

وأسهمت مشاريع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن التعليمية في الحد من نسبة الشباب والشابات غير الملتحقين بالتعليم في المناطق النائية. ولأن لدعم جودة التعليم إسهاما في تعزيز قدرة المجتمعات في تحقيق النمو المستدام، جاء البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بمشاريع نوعية لدعم التعليم، منها طباعة وتوزيع أكثر من نصف مليون نسخة من الكتب المدرسية على محافظتي المهرة وسقطرى، بعد معاناة دامت للطلاب والطالبات بسبب تشاركهم بدراسة نسخ قديمة وتالفة تتناقلها الدفعات المدرسية.

تنمية حقيقية

وثمّن محافظ المهرة محمد ياسر جهود البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في دعم قطاع التعليم، وصرّح بالقول: «التنمية الحقيقية لا تُقاس إلا بالمستوى المعرفي للإنسان، وهذا المستوى المعرفي لا يمكن أن يتحقق إلا بنظام التعليم الذي يسير وفق خطط وإستراتيجيات ثابتة، لا سيما وأن الرقي بالإنسان هو غاية ذلك».

يذكر أن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن نفذ 198 مشروعاً تنموياً لخدمة 7 قطاعات أساسية في الجمهورية اليمنية، وهي الصحة، والطاقة، والنقل، والمياه، والتعليم، والزراعة والثروة السمكية، وبناء قدرات المؤسسات الحكومية، ويتبنى أفضل ممارسات التنمية والإعمار للمساهمة في استدامة الآثار التنموية.
المزيد من المقالات
x