حزب سوتشي يطالب جيش ميانمار بالإفراج عنها فورا

حزب سوتشي يطالب جيش ميانمار بالإفراج عنها فورا

الأربعاء ٠٣ / ٠٢ / ٢٠٢١
طالب حزب الزعيمة المحتجزة أون سان سوتشي بالإفراج عنها فورًا، أمس الثلاثاء، ووصف الانقلاب العسكري في ميانمار بأنه وصمة عار في تاريخ البلاد.

وقال حزب «الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية» في بيان نُشر على صفحته الرسمية على فيسبوك: «أطلقوا سراح جميع المعتقلين على الفور».


واعتقلت سوتشي في العاصمة نايبيتاو مع الرئيس وين مينت وأعضاء آخرين في الحكومة خلال مداهمات في وقت مبكر من صباح الإثنين.

وأعلن الجيش حالة الطوارئ، وسلّم السلطة إلى القائد العام للقوات المسلحة مين أون هلاينج، وأعلن أعضاء حكومته الجدد في وقت متأخر من الإثنين.

وأضاف بيان الرابطة مستخدمًا الاسم المحلي للجيش: «نحن نعتبرها وصمة عار على تاريخ الدولة والتاتماداو».

ومن ناحيتها، قالت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان إن مجلس الوزراء الذي تمّ تشكيله حديثًا في ميانمار يضم جنرالات «متورطين في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان».

وفرض الجيش منع تجوال ليلي على مستوى البلاد وأغلق المطارات. وقال إنه وجد أدلة على تزوير في الانتخابات العامة التي أجريت في 8 نوفمبر التي فاز فيها حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية بأغلبية ساحقة.

وأدان وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الانقلاب العسكري الذي حدث في ميانمار، مضيفًا إن التحوّل الديمقراطي في البلد الواقع في جنوب شرق آسيا صار في خطر.

وقال ماس في بيان الإثنين: «أدين بشدة الاستيلاء على السلطة والاعتقالات المصاحبة له من قبل الجيش في ميانمار. أعمال الجيش تعرض التقدم المحرز حتى الآن نحو التغيير الديمقراطي في ميانمار للخطر».
المزيد من المقالات
x