أمير الشرقية يدشن النسخة الثانية لـ«دراسة واقع المسؤولية الاجتماعية»

أكد أهمية البحوث الميدانية القائمة على معايير حديثة

أمير الشرقية يدشن النسخة الثانية لـ«دراسة واقع المسؤولية الاجتماعية»

الاثنين ٠١ / ٠٢ / ٢٠٢١
دشن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، في مكتبه بديوان الإمارة، أمس، إطلاق مشروع «دراسة واقع المسؤولية الاجتماعية» في المنطقة الشرقية، في نسختها الثانية.

خطة تنفيذية


واطلع سموه، خلال لقاء جمع أعضاء مشروع الدراسة، التي يتبناها مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية، بالتعاون مع جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، وبدعم من غرفة الشرقية، على الخطة التنفيذية للدراسة في نسختها الثانية، مبينًا أهمية مثل هذه الدراسات البحثية الميدانية والتي تستند على معايير علمية وبحثية حديثة.

جهات عدة

وأشاد سموه بما حققته الدراسة في نسختها الأولى والتي استفادت منها جهات عديدة في مختلف القطاعات الثلاثة بالمنطقة ومؤسسات المجتمع المدني، مثمنًا سموه دعم جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل وغرفة الشرقية لتنفيذ الدراسة.

تنمية المجتمع

وذكر سموه أن المسؤولية الاجتماعية تُعد مجالًا مهمًا في تطوير المجتمعات، وأن ثقافة المسؤولية المجتمعية ليس لها زمان أو مكان محدد، وستبقى ما بقي الإنسان والمكان ولن تنجح إلا بتضافر كافة الجهود.

قراءة المستقبل

من جهته، أعرب رئيس جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل د. عبدالله الربيش، الجهة المنفذة للمشروع عبر معهد الدراسات الاستشارية والخدمات، عن أهمية الدراسة الحالية، وما ستمثله من قراءة للمستقبل ومعرفة المستجدات والمبادرات، ومشاريع تنموية لإحداث التكامل المتوازن بين الدولة وقطاعات المجتمع المختلفة في إطار المسؤولية الاجتماعية، ومدى استيفاء الاحتياجات الوطنية وتلبية تطلعات القيادة والمجتمع في الرفاه الاجتماعي.

وقدم الشكر لسمو أمير المنطقة الشرقية على الدعم الذي قدمه لتنفيذ الدراسة.

دعم الأعمال

من ناحيته، أكد نائب رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية بدر الرزيزا، أن دعم الغرفة لتنفيذ الدراسة يأتي من دورها ممثلة في صندوق المناسبات لدعم وتنمية الأعمال، التي تستهدف رفع معدلات جودة الحياة وتنمية الإنسان.

أشاد بما حققته الدراسة في نسختها الأولى

مجال مهم في تطوير المجتمعات
المزيد من المقالات
x