الرياضة لا تحمي البدناء من أمراض القلب

الرياضة لا تحمي البدناء من أمراض القلب

الاحد ٣١ / ٠١ / ٢٠٢١
حذرت دراسة أن مَن يعانون السمنة المفرطة لكنهم يمارسون الرياضة، أكثر عُرضة لمشاكل القلب عن أصحاب الوزن المثالي الذين لا يمارسون الرياضة.

ووفقًا لما ذكرته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، حلل خبراء من إسبانيا البيانات الصحية لأكثر من 520.000 بالغ، ووجدوا أن التمارين تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والسكري، لكن زيادة الوزن تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.


وأضاف الفريق إن الأشخاص النشيطين والبدناء كانوا في الواقع أكثر عُرضة للإصابة بارتفاع الكوليسترول بمقدار الضعف، مقارنة بالأشخاص غير النشيطين «العاديين»، حيث وجدوا أن هؤلاء الأشخاص أكثر عُرضة للإصابة بمرض السكري أربع مرات، وأكثر عُرضة بخمس مرات للإصابة بارتفاع ضغط الدم.

واستنادًا إلى النتائج التي توصلوا إليها، قال الباحثون إن الفكرة القائلة إن البقاء نشيطًا بصورة كافية لمواجهة آثار السمنة فكرة غير صحيحة، وقال مؤلف البحث وعالم وظائف الأعضاء في التمارين الرياضية، أليخاندرو لوسيا، من الجامعة الأوروبية في مدريد: «لا يمكن للشخص أن يكون سمينًا ويتمتع بصحة جيدة».

كان هذا أول تحليل في إسبانيا يظهر أن ممارسة النشاط بانتظام ليس من المرجح أن تقضي على الآثار الصحية الضارة الناجمة عن الدهون الزائدة في الجسم.
المزيد من المقالات
x