مع تفعيل «توكلنا».. تهاون في تطبيق «تدابير كورونا» بسوق الخضار المركزي

مواطنون: الشارع يحتاج وقتا لتفهم القرار.. ونطالب بمعاقبة المخالفين والمستهترين

مع تفعيل «توكلنا».. تهاون في تطبيق «تدابير كورونا» بسوق الخضار المركزي

الاثنين ٠١ / ٠٢ / ٢٠٢١
رصدت «اليوم» في جولة ميدانية بأحد المجمعات التجارية، بدء التطبيق، حيث لم يسمح لأحد بالدخول، بدون تحميل التطبيق، والتأكد من سلامة حامل التطبيق، ولوحظ كثافة المنتظرين، الذين يحملون التطبيق، بعد منعهم من الدخول، ويعمل موظفو المجمع على إعطاء إنذار للمخالفين، ثم منعهم في اليوم التالي في حال عدم تحميل التطبيق.

تفهم واستيعاب


وتفاعل عدد من المواطنين مع القرار، إذ بيّن المواطن عبدالله مبارك، أنه لم يلاحظ عند دخوله سوق الخضار المركزي بالدمام، الإلزام بتطبيق «توكلنا»؛ للتأكد من سلامته، حيث انطلقت الحملة، موضحًا أن الشارع يحتاج إلى وقت؛ لتفهم واستيعاب القرار أكثر.

وأيد مبارك مثل هذه الحملات، وأن أي حملة فيها وقاية وأمان، هي حملة تدعو للفخر، وأن الالتزام واجب على كل مواطن، مضيفًا: «تساعد مثل هذه الحملات على الحد من انتشار فيروس كورونا، وكذلك توعية المجتمع بخصوص تطبيق الإجراءات الوقائية، والمحافظة على مكتسبات الفترة الماضية».

عقاب المخالفين

فيما قال المواطن نايف الدوسري إن تطبيق «توكلنا» كان من المفترض تفعيله في الفترة الماضية، ولكنه جاء بأي حال، مبديًا استغرابه من تفاوت إجراء التطبيق في الدوائر الحكومية، وكذلك لم يطبق إلى الآن في سوق الخضار المركزي، ولم تُعلن الآلية، التي سيطبق من خلالها.

وطالب الدوسري بتشديد مثل هذه الإجراءات، ومعاقبة المخالفين والمستهترين بتطبيق الإجراءات الاحترازية، وأن مثل هذه الحملات واللوائح تقلل من إصابات «كورونا»، بشكل كبير خاصةً في ظل تطور مراحل الفيروس.

تباعد اجتماعي

من ناحيته، أيد المواطن عبدالرحمن البوعلي، الحملة المطلقة، بإلزام رواد المجمعات التجارية، والأسواق، بإظهار تطبيق «توكلنا» لتأكيد سلامته من الإصابه بـ«كورونا»، وأنه يجب على الجميع الالتزام بهذا الأمر، وعدم المجادلة، متابعًا: «الجميع يجب أن يلتزم بالتباعد الاجتماعي، وتجنب الاجتماعات العائلية، إلى أن ينجلي هذا الوباء».

تطبيقات وإرشادات

أما المواطن أثير السادة، فأكد أن جميع التطبيقات والإرشادات، التي تخص فيروس «كورونا» ساعدت في إدارة الأزمة بالشكل الصحيح، وأن «توكلنا» هو أحد التطبيقات الناجعة، ومع تزايد القلق العالمي في هذه المرحلة، في ظل وجود أنواع أخرى متطورة من الفيروس، أصبح واجبًا على الجهات الرسمية، الاتجاه نحو تشديد التدابير الوقائية، وزيادتها؛ لإدارة الأزمة بشكل صحيح. وأكمل: «يجب أن نصبر في تطبيق الإجراءات الاحترازية إلى نهاية أخذ اللقاح»، مؤكدًا أنه لاحظ أن أحدًا لا يُسمح له بدخول المنشآت، إلا بعد تحميل التطبيق، وأن مثل هذه الحملات تقلل من انتشار الفيروس.

تجمع كثيف

وبيَّن المواطن صلاح الدوسري أن من أهداف تطبيق «توكلنا»، الالتزام بالتعليمات، واتباع جميع إرشادات التباعد الاجتماعي، فقبل التطبيق كان المقياس هو درجة الحرارة فقط، وهذا مقياس غير دقيق، وكان يجب تطبيق مثل هذا الإجراء منذ فترة سابقة، لأن المجمعات التجارية هي أكثر الأماكن، التي يكون بها تجمع كثيف.

رصدت «اليوم»، في جولتها الميدانية بسوق الخضار المركزي، يوم أمس الأحد، التهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية؛ للحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد-19»، من بعض العمالة والمواطنين، وذلك في أول أيام تفعيل تطبيق «توكلنا»، كشرط إلزامي لدخول كل المجمعات والأسواق التجارية، وأسواق النفع العام، وتبين أنه حتى الآن، لم يتم بدء تطبيق التوجيه في سوق الخضار، ولم تعرف آلية تنفيذه، خاصةً مع وجود أكثر من مدخل للسوق.
المزيد من المقالات
x