الخارجية الأمريكية تدين انتهاكات الحوثي وتثمن جهود المملكة

الخارجية الأمريكية تدين انتهاكات الحوثي وتثمن جهود المملكة

الجمعة ٢٩ / ٠١ / ٢٠٢١
ثمنت الولايات المتحدة الأمريكية على لسان وزير الخارجية الجديد أنتوني بلينكن جهود المملكة في حل القضية اليمنية، فيما وجهت اتهامات لميليشيا الحوثي بارتكاب انتهاكات ضد اليمنيين.

وقال بلينكن في أول مؤتمر صحفي له: سنركز على الحوثيين، فهم احتلوا صنعاء واستهدفوا حليفتنا السعودية. مبينًا أن ميليشيا الحوثي ارتكبت انتهاكات عديدة ضد حقوق الإنسان. وأضاف: السعودية قدمت معونات إنسانية كثيرة لليمن. مضيفًا أن بلاده حريصة على توزيع المساعدات الإغاثية هناك.


على صعيد متصل، حصدت ألغام ميليشيات الحوثي الانقلابية 34 مدنيًّا يمنيًّا، بينهم نساء وأطفال خلال شهر نوفمبر من العام الماضي في عدد من المحافظات.

وقال المرصد اليمني للألغام إن الألغام الحوثية التي زرعتها ميليشيا الحوثي تسببت بمقتل 18 مدنيًّا وإصابة 16 آخرين في محافظات الحديدة والجوف والبيضاء وصنعاء وتعز. وتصدرت الحديدة قائمة الضحايا بـ 9 قتلى مدنيين بينهم امرأة وطفلة، فيما سقط 4 قتلى أحدهم امرأة في محافظة الجوف. وفي محافظة البيضاء قتل 4 مدنيين بينهم مهاجر يحمل الجنسية الإثيوبية، كما قتل مدني في مديرية نهم شرق العاصمة صنعاء. كما تصدرت محافظة الحديدة بعدد 9 جرحى، فيما تم تسجيل 5 إصابات في محافظة الجوف، وإصابة طفل في محافظة تعز، إضافة إلى إصابة مدني في محافظة البيضاء.

واقتصر استخدام الألغام على ميليشيا الحوثي بشكل حصري، إذ تشير التقارير إلى أن هناك أكثر من مليوني لغم أرضي زرعها الحوثيون في أكثر من 15 محافظة يمنية، بجميع الأنواع: مضاد للمركبات والأفراد والألغام البحرية، معظمها ألغام محلية الصنع أو مستوردة وتم تطويرها محليًّا، لتنفجر مع أقل وزن.

فيما قُتل وجُرح عدد من عناصر ميليشيا الحوثي الأربعاء، بنيران الجيش اليمني، في مديرية الملاجم، بمحافظة البيضاء وسط البلاد. وقال قائد اللواء 19 مشاة العميد الركن علي الكليبي إن ميليشيا الحوثي دفعت بأعداد كبيرة من عناصرها للتسلل باتجاه مواقع في منطقة فضحة بمديرية الملاجم.

وأكد أن قوات الجيش رصدت محاولة الميليشيا وأفشلتها، وأجبرتها على الفرار وهو تجر ويلات الهزيمة. وأضاف العميد الكليبي: إن المواجهات أسفرت عن وقوع خسائر كبيرة في صفوف الميليشيا المتمردة في الأرواح والعتاد. ولفت قائد اللواء 19 مشاة إلى الدور الكبير لمقاتلات تحالف دعم الشرعية الذي كان حاضرًا، مشيرًا إلى أنها استهدفت تعزيزات للميليشيا المتمردة التي كانت قادمة من محافظة البيضاء، ودمرتها.

بدورها، أعربت الأمم المتحدة، عن أملها في أن يتمكن خبراؤها من التوجه إلى اليمن في مطلع مارس؛ لإجراء عملية فحص وصيانة أولية لـ«صافر»، الناقلة النفطية المهجورة قبالة مرفأ الحُدَيدة والمعرضة لخطر حدوث تسرب نفطي، مشيرة إلى أن مهمتهم التي كان مقررًا أن تبدأ في نهاية يناير أو مطلع فبراير تأخرت بسبب مشكلات إجرائية.
المزيد من المقالات
x