11 مليار دولار إنفاقا متوقعا لـ«تقنية المعلومات» بالمملكة

11 مليار دولار إنفاقا متوقعا لـ«تقنية المعلومات» بالمملكة

الخميس ٢٨ / ٠١ / ٢٠٢١
تتوقع شركة متخصصة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ارتفاع إجمالي الإنفاق على سوق الاتصالات وتقنية المعلومات بالمملكة إلى 32.9 مليار دولار خلال العام الحالي بزيادة 1.5% عن 2020، مشيرة إلى أن الإنفاق على تقنية المعلومات سيبلغ 11.1 مليار دولار.

جاء ذلك خلال استضافة شركة البيانات الدولية «IDC» للشخصيات الأكثر تأثيرا في النسخة الافتراضية من مؤتمر IDC Directions بمنطقة الشرق الأوسط.


وقال المدير الإقليمي للشركة في السعودية والبحرين حمزة نقشبندي: إن الخدمات والأجهزة تشكل أكثر من نصف السوق فيما سينمو الإنفاق على تقنية المعلومات بما في ذلك «الأجهزة المحمولة، وحلول تخزين البيانات، والمعدات، والأنظمة، والبرمجيات» بنسبة 4.2% سنويا، فيما ستنفق القطاعات الحكومية والمالية والاتصالات على تقنية المعلومات نحو 3.6 مليار دولار في العام 2021.

وتشير توقعات (IDC) إلى أن التقنيات الناشئة ستستمر بلعب دور مؤثر في الاقتصاد الرقمي خلال مرحلة ما بعد الجائحة؛ خاصة أن رؤية المملكة للاقتصاد الذكي تعتمد على مبادرات التحول الرقمي، وهو مجال تركز عليه الحكومة السعودية وتستثمر فيه بكثافة منذ وقت طويل قبل تفشي جائحة كورونا، وأثبتت جدواها خلال الجائحة.

وشارك في المؤتمر الافتراضي ما يزيد على ألف من كبار المسؤولين التنفيذيين في شركات التقنية، والاتصالات، ومقدمي خدمات تقنية المعلومات الأكثر تأثيرًا على مستوى المنطقة، كما أتاح للمشاركين تجربة متميزة غير مسبوقة، من خلال تفاعلهم مع العروض التقديمية، وجلسات النقاش، وتواصلهم مع العارضين عبر دردشة الفيديو، والتفاعل بين اللاعبين الرئيسيين في مجال التقنية عبر منصات مخصصة لبناء العلاقات، وتناول المتحدثون أحدث التوجهات في الحوسبة السحابية، والذكاء الاصطناعي، والأمن السيبراني، وإنترنت الأشياء والأتمتة الذكية.

وتضمن جدول الأعمال حلقة نقاش تناولت دور التقنيات الناشئة في تحقيق المرحلة التالية من رحلة التحول الرقمي في السعودية، وترأسها حمزة نقشبندي، وشارك فيها كل من م. عبدالله القحطاني، مدير عام التحول الرقمي في برنامج يسِّر، ود. نهى الحارثي رئيس قسم التقنية في نيوم، وم. سلطان أبو خشيم، مدير إدارة تقنية المعلومات ومستشار المحافظ في الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة.

وقدمت ندوة «المرحلة التالية من التطلعات الرقمية للمملكة: الفرص والاعتبارات»، تحليلات متعمقة لأحدث الاتجاهات والتطورات، التي تشكل سوق القطاع في السعودية، مكنت المعنيين من تحديد القطاعات والفئات والمناطق الجغرافية الرئيسية، التي يمكنهم استهدافها خلال السنوات المقبلة، فيما ركزت الحوارات حيال تأثير التقنيات المتطورة على السوق السعودي، ووضعت مفاهيم لتأثير الواقع الجديد السائد على بيئة الاتصالات وتقنية المعلومات على المستوى المحلي.

وأكد خبراء الشركة أن القطاع الحكومي سيظل الأكبر إنفاقًا على القطاع حتى عام 2024، يليه القطاعان المالي والاتصالات، بينما تشير التوقعات إلى أن قطاعي التعليم والرعاية الصحية سيكونان أسرع القطاعات نموًا خلال تلك الفترة.
المزيد من المقالات
x