140 متحدثاً عالمياً.. افتتاح مؤتمر "مبادرة مستقبل الاستثمار"

140 متحدثاً عالمياً.. افتتاح مؤتمر "مبادرة مستقبل الاستثمار"

الأربعاء ٢٧ / ٠١ / ٢٠٢١
‏الرميان: فرص غير مسبوقة لإعادة خلق اقتصاد يخدم الإنسانية والعالم

- نفكر بإستراتيجيات الاستثمار المباشر عبر استحداث قطاعات جديدة


- حكومة المملكة لديها الأدوات لتشجيع الاستثمار الأجنبي"

الرئيس التنفيذي لـ "كريدي سويس : الأسواق ستكون بمستويات جيدة في 2021

- الرئيس التنفيذي لـ "بلاك روك": زيادة الإدخار أثناء الجائحة أثر على الاقتصاد وسيؤثر لاحقا

- رئيس "بريدج ووتر": إن الأسواق المالية ما زالت جاذبة للمستثمرين العالميين

أوضح محافظ صندوق الاستثمارات العامة ياسر الرميان، أن جائحة كورونا وضحت الفرص الاستثمارية غير مسبوقة في مختلف القطاعات التكنولوجية.

واكد "الرميان "خلال الجلسة الأولى من مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار والتي تعقد حضوريا في الرياض وافتراضيا بالتزامن في 4 عواصم عالمية (نيويورك وباريس وبكين ومومباي) إنه "حان الوقت للانتباه لآثار القرار الاستثماري على مختلف مكونات المجتمع العالمي".

و قال إن "الجميع كان يطارد الأسواق المالية، لكننا اليوم نفكر باستراتيجيات الاستثمار المباشر بالتوازي، عبر استحداث قطاعات جديدة".

وكشف أن الصندوق "يراقب عن كثب تطورات قطاع التكنولوجيا سواء في السوق الأولية أو الثانوية"، موضحاً أن "العديد من المشرعين دوليا أبدوا تخوفهم من الدور الهائل لشركات التكنولوجيا".

وأشار المحافظ إلى إطلاق استراتيجية الصندوق منذ ثلاثة أيام، والتي تضمنت الإعلان عن المرحلة الثانية من برنامج تحقيق رؤية السعودية 2030.

وكشف أنه "سيتبع ذلك مرحلة جديدة هي جزء من الاستراتيجية، تتمثل في أننا نريد ليس فقط الاستثمار في الأسواق المالية، ولكن في مشروعات جديدة، سيكون لها أثر في نمو الناتج المحلي الاجمالي في المملكة، وخلق فرص الاستثمار وفرص العمل، وهذا الرابط بين الأسواق، وبين الأثر الناشئ من استراتيجية الصندوق".

وأوضح أن مشروع ذا لاين في نيوم هو "بمثابة فكرة ثورية في عالم التصميم الحضري للمدن"، واصفا مستهدفات المشروع بأنها تعكس الرغبة في "أن تستمتع الأجيال المستقبلية بالطبيعة من حولهم في ذا لاين".

وأكد أهمية مشاريع الطاقة المتجددة، في نيوم، التي بدأت بالفعل "ولدينا مستثمرين أجانب من الشركات الكبرى العالمية، وأكوا باور ونيوم وهي شركات نستثمر بها في الصندوق، وذلك انعكاس لاستثمارنا في الاقتصاد الحقيقي وهذا يعكس النمو الاقتصادي، ويأتي جنبا إلى جنب مع استثماراتنا في الأسواق المالية".

ونوه بتجديد الالتزام من الصندوق بمواصلة العمل على دعم جهود التنمية والتنويع الاقتصادي، وهذا توجه مهم لمعنويات المستثمرين في الأسواق المالية.

وفي معرض حديثه، عن المشاريع السعودية العملاقة، ضمن رؤية 2030، قال الرميان إن حكومة المملكة "لديها الأدوات لتشجيع الاستثمار الأجنبي" موضحاً أن الصندوق سيقوم بالاستثمار بقطاعات "الطاقة المتجددة والسياحة والترفيه وغيرها، وقد حددنا 13 قطاعا حيويا للاستثمار داخل السعودية".

وأكد أن جهود الصندوق لا تقتصر على تنمية ثروات المملكة من خلال الاستثمار في المشاريع المجدية مالياً فقط، بل تمتد إلى قطاعات جديدة يستهدف الصندوق من خلالها تعزيز نمو القطاعات الواعدة وتحقيق أثر اقتصادي وتنموي مستدام.

وفي محور آخر، اعتبر الرميان أن "تعدد الجهات القائمة على تقييم المعايير البيئية في العالم، يوجد مشكلة في تفسير المعايير ومدى تحقيق هذا الجانب المهم، الذي يولي له الصندوق أهمية كبرى في استثماراته، وهناك أفكار جيدة للبيئة والحوكمة وحماية الموارد البيئية".

وبين ان الصندوق حقق إنجازات كبيرة خلال الفترة ما بين 2020 - 2018؛ وأسهم في تحقيق أثر واضح على الصعيدين المحلي والعالمي، مثل رفع حجم الأصول بنهاية عام 2020 إلى ما يقارب 1.5 تريليون ريال، وتحقيق زيادة كبيرة في إجمالي عائد المساهمين، حيث تضاعف من حوالي 3% في الفترة بين عامي 2016-2014 إلى حوالي 8% في الفترة بين 2020-2018.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة كريدي سويس إن تقييم بعض الأصول عالميا أصبح عند مستويات مرتفعة وأن الأسواق ستكون بمستويات جيدة في 2021 .

ولفت الرئيس التنفيذي لبلاك روك إلى زيادة حجم الإدخار أثناء فترة الجائحة، حيث قال : أثناء الجائحة تراجع الاستهلاك في العالم وزاد حجم التوفير وهذا أثر على الاقتصاد وسيؤثر أيضا لاحقا.

وقال رئيس شركة بريدج ووتر إن الأسواق المالية ما زالت جاذبة للمستثمرين العالميين وتدفقات الرساميل ساهمت في ارتفاعها ، لافتا إلى أن الصين تمر بمرحلة تطور تاريخية لتصبح مركزا للتجارة العالمية مع وجود تحرك واضح لتحويل عملتها إلى عالمية

واستطاعت مبادرة مستقبل الاستثمار، جمع القادة والمستثمرين وصناع السياسات في مختلف الدول بهدف إعادة تصور الاقتصاد العالمي في ظل استمرار تفشي جائحة فيروس كوفيد-19 رغم الأمل الذي توفره اللقاحات.

وقد أكد 140 متحدثا عالميا حضورهم للمبادرة، من قطاعات التمويل والرعاية الصحية والطاقة والتعليم وغيرها، كما أن ستون من هؤلاء سيكونون ضيوفا على الرياض في الدورة الرابعة من مبادرة مستقبل الاستثمار.
المزيد من المقالات
x