المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

شركة تعدين الذهب الروسية «نورد جولد» تسعى للإدراج في اكتتاب عام أولي بلندن بقيمة 5 مليارات دولار

الطرح المحتمل يأتي وسط الارتفاع الذي دام لعدة أشهر في أسعار المعادن النفيسة

شركة تعدين الذهب الروسية «نورد جولد» تسعى للإدراج في اكتتاب عام أولي بلندن بقيمة 5 مليارات دولار

تتطلع شركة تعدين الذهب الروسية نورد جولد يو كيه سوسايتاس، أو (نورد جولد)، إلى الإدراج في بورصة لندن بحلول الصيف المقبل، حتى تستفيد من الصعود الممتد في أسعار المعادن النفيسة، وتصبح بذلك أكبر شركة تعدين يتم طرح أوراقها المالية على مستوى العالم في خمس سنوات على الأقل، وفقًا لأشخاص مطلعين.

ويمكن للاكتتاب العام الأولي لشركة نورد جولد أن يحدد قيمتها بأكثر من 5 مليارات دولار، وسيتم طرح أكثر من 25 ٪ من الأوراق المالية للشركة، حسبما أكدت بعض هذه المصادر المطلعة.


ومع قيام اثنين من شركات تعدين الذهب الكندية بنقل إدراجهما إلى المملكة المتحدة أيضًا، سيكون الاكتتاب العام الأولي لشركة نورد جولد بمثابة دفعة للقطاع المالي في لندن، خاصة وأنه يأتي وسط المخاوف التي تقول إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يجعلها وجهة مالية أقل جاذبية.

وقال متحدث باسم الشركة التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها، وتملك نحو 10 مناجم في إفريقيا وروسيا وكازاخستان، إنها تقيم خيارات إستراتيجية مختلفة، والتي قد تشمل الاكتتاب العام في بورصة لندن. ورفض الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

ووظفت الشركة بالفعل بنوكًا لقيادة الاكتتاب العام، وفقًا لما ذكره شخص مطلع على الأمر. وستتولى شركة باكوس كابيتال الاستشارات المالية لنورد جولد في الاكتتاب المحتمل.

وانخفض الذهب بنسبة 8.5 ٪ منذ بلوغه أعلى مستوياته في أغسطس الماضي، لكن المعدن النفيس ارتفع عمومًا بنسبة 57 ٪ منذ صيف 2018. ودعم هذا الارتفاع الطويل الأمد معدلات الفائدة المنخفضة للغاية، والتي جعلت الذهب أكثر قدرة على المنافسة مقابل الاستثمارات الأخرى التي تجلب عوائد للمستثمرين. وتم تدعيم الذهب أيضًا بسبب توجه المستثمرين للملاذات الآمنة وسط انتشار فيروس كورونا.

أيضًا، يتطلع أصحاب مناجم الذهب إلى لندن بعد شطب شركة راند جولد من بورصة لندن، وذلك بعد استحواذ شركة باريك جولد الكندية عليها، مما ترك مساحة للشركات المنافسة للاستفادة من المستثمرين الموجودين في لندن.

وأضافت شركة يامانا جولد ومقرها تورونتو إدراجًا آخر في لندن العام الماضي، وقال خطاب رسمي من مؤسسة إنديفور للتعدين الكندية إن الشركة تريد القيام بإدراج ثانوي في لندن أيضًا.

وكانت شركة باريك جولد تفكر في الماضي بالانتقال إلى بورصة نيويورك، وذلك حسبما أكده الرئيس التنفيذي للشركة لصحيفة وول ستريت جورنال.

ومع ذلك، فإن طرح شركة نورد جولد في بورصة لندن سيكون الإدراج الوحيد لشركة التعدين الروسية، ومن بين أكبر الاكتتابات العامة التي تقوم بها شركات التعدين منذ طرح شركة ساوث 23 للاكتتاب العام، والتي بلغت قيمتها 11.3 مليار دولار أسترالي في الاكتتاب، أو ما يزيد قليلاً عن 9 مليارات دولار، وتم ذلك في مايو 2015.

ورغم أنه تم إجراء العديد من الاكتتابات العامة لشركات التعدين على مستوى العالم العام الماضي، إلا أنها كانت صغيرة، حيث جمعت 41 شركة ما مجموعه 548 مليون دولار، ارتفاعًا من 37 شركة جمعت 86 مليون دولار في عام 2019، وفقًا لما تؤكده شركة تزويد البيانات ديالوجيك.

ولا تزال لندن تمتلك نصيب الأسد من إدراجات شركات التعدين على مستوى العالم، بناءً على التقييم. وتبلغ قيمة شركات التعدين في لندن مجتمعة 476.3 مليار دولار، مقارنة بـ 472.7 مليار دولار في أستراليا، و277.2 مليار دولار في نيويورك، وفقًا لما تؤكده شركة تزويد البيانات ريفنتيف.

وتأسست شركة نورد جولد في عام 2007، ويملك أليكسي مورداشوف الحصة الأكبر فيها، كما يمتلك مورداشوف أكثر من ثلاثة أرباع شركة صناعة الصلب الروسية سيفيرستال بي إيه أو. وتنتج نورد جولد مليون أوقية من الذهب سنويًا، ومنذ عام 2013 قامت ببناء ثلاثة مناجم ذهب، من بينها اثنان في بوركينا فاسو ومنجم جروس في روسيا.
المزيد من المقالات