إدانة دولية وعربية واسعة لمحاولة الحوثي الفاشلة باستهداف الرياض

واشنطن: نقف إلى جانب المملكة وسنحاسب من يحاولون تقويض الاستقرار

إدانة دولية وعربية واسعة لمحاولة الحوثي الفاشلة باستهداف الرياض

الثلاثاء ٢٦ / ٠١ / ٢٠٢١
وأضاف البيان: «سنساعد أيضا شريكتنا المملكة العربية السعودية لمواجهة الهجمات، التي تستهدف أراضيها ومحاسبة مَنْ يحاولون تقويض الاستقرار». وقال بيان الخارجية «ما زلنا نقوم بجمع المزيد من المعلومات، ولكن يبدو أنه كان محاولة لاستهداف المدنيين. تتعارض الهجمات المماثلة مع القانون الدولي وتقوض كافة الجهود المبذولة لتعزيز السلام والاستقرار. نحن نعمل على التخفيف من التوترات في المنطقة من خلال الدبلوماسية المبنية على المبادئ، بما في ذلك من خلال إنهاء الحرب في اليمن».

إدانة دولية وأمس أدانت فرنسا وألمانيا وبريطانيا في بيان مشترك محاولة شن هجوم على العاصمة الرياض.


وكان التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، قد أعلن السبت اعتراض وتدمير هدف جوي أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه مدينة الرياض.

وجاء في البيان أن «انتشار الصواريخ والطائرات المسيرة واستخدامها يقوّضان أمن واستقرار المنطقة اللذين التزمنا بهما بشدة».

وأضاف البيان: «نكرر تمسكنا بأمن وسلامة الأراضي السعودية».



الاتحاد الأوربي

أدان الاتحاد الأوروبي، أمس، محاولة ميليشيا الحوثي الهجوم على الرياض.

وقال الاتحاد الأوروبي، إن محاولات الهجوم على الرياض غير مقبولة ويجب أن تتوقف، معتبرا أن استهداف الرياض يهدد المدنيين في السعودية.

مجلس التعاون

وأدان الدكتور نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، إطلاق الميليشيات الحوثية، صاروخاً باتجاه مدينة الرياض في المملكة العربية السعودية.

وأكد الأمين العام أن هذا الاعتداء الإرهابي، لا يستهدف أمن المملكة العربية السعودية فحسب، وإنما أمن منطقة الخليج واستقرارها، ويمثل انتهاكاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية التي تمنع استهداف المدنيين والأعيان المدنية.

وأشاد الأمين العام بكفاءة وجاهزية قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي التي تمكنت من اعتراض وتدمير الصاروخ قبل أن يصل إلى هدفه.

كما أكد الأمين العام وقوف مجلس التعاون إلى جانب المملكة العربية السعودية وتأييده كافة ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها، مؤكدا أن أمن دول المجلس كل لا يتجزأ، وداعياً في الوقت نفسه المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته والوقوف بحزم في وجه الميليشيات الحوثية في محاولاتها لزعزعة الأمن والسلم في المنطقة.

مصر تدين

أدانت مصر الحادث الإرهابي، وقالت وزارة الخارجية المصرية، إن القاهرة تدين بأشد العبارات محاولة استهداف العاصمة السعودية الرياض.

وأضافت: إن مصر تعرب عن مواصلة دعمها ووقوفها بجانب السعودية فيما تتخذه من إجراءات للدفاع عن أراضيها وصون أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها.

كما أعربت مصر عن وقوفها إلى جانب المملكة في مساعيها لمواجهة كافة صور الإرهاب وداعميه.

الأردن يرفض

كما أعلنت وزارة الخارجية الأردنية، أنها تدين إطلاق الحوثيين صاروخا باتجاه الرياض واستهداف مناطق مدنية.

وقالت الوزارة، نقلا عن الناطق الرسمي، إن «الأردن يعبر عن رفضه المطلق للهجوم ويدين ويستنكر بشدة استمرار استهداف الحوثيين للمنشآت والمناطق المدنية».

وأكدت الوزارة «وقوف الأردن إلى جانب السعودية في وجه كل ما يهدد أمنها وأمن شعبها».

وشددت على أن «أمن المملكتين واحد لا يتجزأ، وأي تهديد لأمن السعودية تهديد لأمن واستقرار المنطقة بكاملها».

الإمارات تتضامن

من جهتها، أعربت دولة الإمارات عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران استهداف مناطق مدنية في الرياض بالمملكة العربية السعودية من خلال صاروخ اعترضته الدفاعات الجوية السعودية.

وجددت دولة الإمارات في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي تضامنها الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية الجبانة، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وأكد البيان أن أمن الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديدا لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.

واعتبرت الوزارة أن استمرار هذه الهجمات يوضح طبيعة الخطر، الذي يواجه المنطقة من الانقلاب الحوثي، وسعي هذه الميليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

تهديد للأمن

دانت الجمهورية اليمنية ، بشدة إطلاق الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة إيرانياً صاروخاً باتجاه مدينة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية، والتي تمكنت قوات التحالف العربي «تحالف دعم الشرعية في اليمن» من اعتراضه وتدميره.

وجددت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين في بيان، إدانتها لهذا العمل الإرهابي.. مؤكدة موقف الجمهورية اليمنية قيادة وحكومة وشعبا مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية وتأييدها لكافة الإجراءات التي تتخذها المملكة في حماية أراضيها ومكافحتها للإرهاب والحفاظ على امن واستقرار أراضيها وسلامة مواطنيها.

وأشارت الوزارة، إلى استمرار الميليشيات الإرهابية في ممارسة أعمالها التخريبية وتهديدها لأمن واستقرار المنطقة.. مشددة على وجوب اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته لوضع حد للتصرفات غير المسئولة واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للحفاظ على أمن واستقرار المنطقة.



الكويت تدين

قالت وزارة الخارجية الكويتية إن «الكويت تدين وتستنكر بأشد العبارات استهداف الرياض من الحوثيين». وذكرت أن «استمرار الهجمات الحوثية يستوجب تحركا سريعا من المجتمع الدولي للجمها ووضع حد لها». وأوضحت أن «استمرار الجرائم تهديد مباشر لأمن السعودية واستقرار المنطقة، وانتهاك صارخ لمبادئ القانون الدولي والإنساني باستهدافه للمناطق المدنية والمدنيين».

وشددت على «الوقوف التام للكويت إلى جانب السعودية وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها».

عمل خطير

أعربت دولة قطر، أمس عن إدانتها واستنكارها الشديدين للمحاولة التي استهدفت مدينة الرياض في المملكة العربية السعودية الشقيقة، واعتبرتها «عملاً خطيراً ضد المدنيين الأمر الذي ينافي كل الأعراف والقوانين الدولية».

وأوضحت الخارجية القطرية في بيانها، أن موقف الدولة ثابت من رفض العنف والأعمال الإجرامية والتخريبية، مهما كانت الدوافع والأسباب.

لبنان يتضامن

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية في بيان، «محاولة الاعتداء الصاروخي على مدينة الرياض»، واستنكرت «أي استهداف للمدنيين الأبرياء»، واعتبرت أنه «انتهاك للقوانين الدولية التي تحرم التعرض للمدنيين». وإذ شجبت «أي اعتداء من أي جهة أتى على سيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة»، عبرت عن «كامل تضامنها مع المملكة ضد أي محاولات لتهديد استقرارها وأمنها».

أدانت الولايات المتحدة الأمريكية محاولة شن هجوم من قبل ميليشيات الحوثي على العاصمة الرياض يوم السبت الماضي، وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية مساء الأحد «تدين الولايات المتحدة بشديد العبارة الهجوم الأخير على الرياض في المملكة العربية السعودية».
المزيد من المقالات
x