وزير التجارة: نظام الشركات الجديد أداة لمعالجة التحديات

وزير التجارة: نظام الشركات الجديد أداة لمعالجة التحديات

الاثنين ٢٥ / ٠١ / ٢٠٢١
أكد وزير التجارة د. ماجد القصبي أن نظام الشركات الجديد الذي يشارك فيه رجال الأعمال والمركز الوطني للمنشآت العائلية، سيكون أداة جديدة تعالج جميع المشاكل والتحديات، إلى جانب ضمان تنظيم عمل المنشآت العائلية.

وأبان في كلمته الافتتاحية للملتقى الوطني للمنشآت العائلية، أن هذا النظام سيمكن من تحقيق الحوكمة وقياس الأداء، وسيكفل للمؤسسين والشركات وضعهم شروطا وضوابط لتعيين المسؤولين عن الإدارات التنفيذية لا سيما من الأقارب.


وعدّ الوزير المنشآت العائلية العمود الفقري للاقتصاد الوطني، لا سيما أن أغلب الشركات تصنف كشركات عائلية.

وقال: قبل عامين دشنّا المركز الوطني للمنشآت العائلية بهدف رفع مستوى الفعالية فيما يتعلق بدورها، والسعي الحثيث والمدروس لحصر التحديات التي تواجهها، وبحث السبل والآليات المناسبة لها لتكون رافدًا قويًا وحقيقيًا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ونوه بالتحديات الكبيرة التي تواجهها المنشآت العائلية، خاصة فيما يتعلق باستدامتها، مؤكدًا أن هذه التحديات كانت أحد أهم أسباب عقد هذا الملتقى الذي يتطلع الجميع إلى تحقيقه نتائج جيدة، والتي من المؤمل أن تعالج التحديات وتمكن هذه المنشآت لتعزيز تنافسيتها.

من ناحية أخرى دعا الوزير، المهتمين والعموم إلى إبداء آرائهم حيال مشروع اللائحة التنفيذية لنظام مكافحة التستر وذلك انطلاقًا من مبدأ المشاركة والشفافية التي تنتهجها الوزارة للنظم والتشريعات التجارية تحقيقًا لرؤية 2030. وأعرب القصبي عن تطلعه إلى أن تسهم اللائحة في توفير بيئة تجارية تنافسية عادلة تضمن حماية المستثمرين وتمكن رواد الأعمال من مزاولة أنشطتهم بشكل نظامي والمساهمة في دعم الاقتصاد الوطني.

وتتلقى الوزارة المرئيات والمقترحات حول مشروع اللائحة عبر منصة المركز الوطني للتنافسية «استطلاع» وحتى 28 يناير 2021.
المزيد من المقالات
x