2.3 % انخفاضا بأسعار عقارات الشرقية في 2020

5 عوامل وراء التراجع

2.3 % انخفاضا بأسعار عقارات الشرقية في 2020

الاثنين ٢٥ / ٠١ / ٢٠٢١
انخفض الرقم القياسي لأسعار العقارات في المنطقة الشرقية خلال الربع الأخير من عام 2020م بنسبة 2.36% مقارنة بنفس الفترة للعام الذي يسبقه، وذلك متأثرًا بانخفاض أسعار العقارات السكنية، والتي تشمل (قطع الأراضي، والعمائر السكنية، والفلل، والشقق، والبيوت) بنسبة 2.46%، وأيضًا أسعار العقارات التجارية والتي تشمل (قطع الأراضي التجارية، والعمائر التجارية، والمعارض والمحلات، والمراكز التجارية) بنسبة 2.30%، في حين انخفضت أسعار الأراضي الزراعية 0.27%.

وعلى مستوى المملكة فقد انخفض الرقم القياسي لأسعار العقارات بنسبة 0.2% في الربع الرابع من عام 2020 مقارنة بالربع نفسه من العام السابق متأثرًا بانخفاض أسعار العقارات «التجارية» بنسبة 1.9%، وأسهم ارتفاع العقارات السكنية بنسبة 0.5% في التقليل من نسبة انخفاض المؤشر العام، بينما شهدت أسعار العقارات في الأراضي الزراعية ثباتًا واستقرارًا مقارنة بالعام 2019م.


وقال محللون عقاريون في الشرقية خلال حديثهم لـ «اليوم» إن الأسعار ما زالت مستقرة تخدم المستثمر والمستفيد الأخير من العقار، سواء كان سكنيًا أو تجاريًا، مشيرين إلى وجود 5 عوامل أسهمت في الانخفاض السعري الطفيف للعقار، كما جاء في المؤشر العقاري في الربع الرابع من عام 2020م، الصادر من الهيئة العامة للإحصاء مقارنة بالربع نفسه من العام السابق.

وقال رئيس لجنة العقار والتطوير العمراني في غرفة الشرقية م. حامد حمري إنه منذ عام حدث انخفاض تصحيحي لأسعار العقار في المملكة، ولم يكن هبوطًا في السعر لحد الانهيار، وكان الانخفاض بنسبة 10%، ثم عاود الارتفاع في النصف الثاني من 2020، مؤكدًا أن العقار في المنطقة الشرقية مستقر بأسعار ثابتة.

وأوضح أن ثبات الأسعار وعدم تذبذبه يخدم المستثمر والمستفيد الأخير من العقار، سواء كان سكنيًا أو تجاريًا.

وحدّد الخبير العقاري خالد بارشيد 5 عوامل أسهمت في الانخفاض السعري للعقار مبينًا أن أول العوامل التي أسهمت في الانخفاض السعري هو انخفاض أسعار الأراضي التجارية بنسبة 1.9% الذي كان هو العامل الرئيسي في انخفاض أسعار العقارات «التجارية» في الربع الرابع من عام 2020، فيما قلل ارتفاع أسعار قطع الأراضي السكنية بنسبة 0.5%، انخفاض المؤشر العام، إضافة إلى ارتفاع أسعار الفلل بنسبة 0.3% في حين انخفضت كل من العمائر بنسبة 1.8% والشقق بنسبة 1.2% والبيوت بنسبة 1%.

وأضاف إن من ضمن العوامل التي أسهمت في انخفاض أسعار العقارات توفير البرامج المتعددة التي وفرتها وزارة الإسكان للمواطنين المستحقين للمسكن الأول، إذ مكّنتهم من شراء المسكن الأول لهم من السوق العقاري، إضافة إلى إلغاء ضريبة القيمة المضافة، والتي تقدّر بـ15% من قيمة العقار للمواطنين بالنسبة للمسكن الأول حتى مبلغ مليون ريال، فضلًا عن أن كثيرًا من العمالة المقيمة في المملكة قد غادرت لبلادها؛ مما جعل الاستثمار في العمائر غير مُجدٍ لتلك الأسباب، وخامسًا انخفضت أسعار العقارات «التجارية» متأثرة بانخفاض قِطَع الأراضي التجارية بنسبة 0.1%، وذلك بسبب ضريبة القيمة المضافة 15% التي يدفعها المشتري عند الشراء، ومتأثرة بجائحة كورونا، وسفر الكثير من المقيمين لبلادهم؛ مما جعل الحركة التجارية أقل في ظل تلك الظروف الصعبة.
المزيد من المقالات