الاتحاد والنصر.. كلاسيكو «الأوراق المكشوفة»

في افتتاح منافسات الجولة الأخيرة للقسم الأول

الاتحاد والنصر.. كلاسيكو «الأوراق المكشوفة»

السبت ٢٣ / ٠١ / ٢٠٢١
الاتفاق والأهلي.. لقاء الرغبة المشتركة

الفتح والرائد.. الهروب من منطقة الخطر


أبها والقادسية.. البحث عن الأمان

تنطلق اليوم الأحد منافسات الجولة الخامسة عشرة، لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، بإقامة أربع مباريات، تأتي في مقدمتها مباراة الكلاسيكو التي تجمع الاتحاد والنصر، فيما يلتقي في بقية المباريات، أبها والقادسية، والفتح والرائد، والاتفاق والأهلي.

الاتحاد vs النصر

تتجه أنظار الجماهير في السادسة وأربعين دقيقة مساء، نحو ملعب مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية بمكة المكرمة، لمتابعة أحداث الكلاسيكو الذي يجمع الاتحاد والنصر، في قمة منافسات الجولة.

وتعتبر المباراة مهمة لكلا الفريقين رغم تباين الطموحات والأهداف بينهما، إذ يسعى الاتحاد لملاحقة الصدارة والبقاء قريبًا منها، بينما يطمح النصر في مواصلة سلسلة انتصاراته لاقتحام الصفوف الأمامية.

ويمتلك الاتحاد الرابع 24 نقطة، جمعها من 14 مباراة، إذ فاز كما تعادل في 6 وخسر اثنتين، فيما يمتلك النصر السابع 20 نقطة، جمعها من 14 مباراة، حيث فاز كما خسر في 6 وتعادل في مباراتين.

وبعدما نجح في تجاوز خسارته أمام أبها، بالفوز على العين، يتطلع الاتحاد إلى تسجيل فوزه الثاني تواليًا للبقاء قريبًا من مراكز المقدمة، لا سيما أن الفارق النقطي بينه وبين المتصدر لا يتجاوز 5 نقاط، وبينه وبين الثاني والثالث لا يتعدى نقطتين.

ومع أن الفريق سيفتقد لقائده المغربي كريم الأحمدي بداعي تراكم البطاقات، إلا أنه سيستعيد خدمات مدافعه الأيمن سعود عبدالحميد العائد من الإيقاف، والرأس الأخضري غاري روديغيس بعد تعافيه من الإصابة.

وواصل النصر حضوره القوي في الجولات الأخيرة، وتمكّن من تسجيل أربعة انتصارات متوالية، نقلته من المركز قبل الأخير إلى المركز السابع، وبات على بُعد 9 نقاط عن المتصدر و6 نقاط عن الوصيف، ويأمل في مواصلة رحلة انتصاراته والتقدم خطوة نحو الأمام، رغم افتقاده لنجميه المغربي عبد الرزاق حمدالله والدولي عبدالفتاح عسيري؛ لعدم الجاهزية بعد عوتهما من الإصابة، والعمل على تجهيزهما لكأس السوبر نهاية الشهر الجاري.

الاتفاق vs الأهلي

يبحث الاتفاق وضيفه الأهلي عن الفوز الثاني تواليًا عندما يلتقيان على ملعب الأمير محمد بن فهد بالدمام، في مباراة يطمح من خلالها كل فريق للخروج بالنقاط الثلاث.

والتقى الفريقان في الدوري 80 مرة سابقة، فاز خلالها الأهلي في 39 مباراة وسجل هجومه 123 هدفًا، وفاز الاتفاق في 22 مباراة وسجل هجومه 85 هدفًا، وحسم التعادل 19 مباراة.

ويحتل الاتفاق المركز السادس برصيد 21 نقطة جمعها من 14 مباراة، حيث فاز في 6 وتعادل في 3 وخسر 5 مباريات، في حين يحتل الأهلي المركز الثالث بفارق الأهداف عن الشباب، وبرصيد 26 نقطة جمعها من 14 مباراة، إذ فاز في 8 وتعادل في اثنتين، وخسر 4 مباريات.

وتجاوز الاتفاق نتائجه السلبية التي آلت إليها مبارياته الثلاث التي جمعته بالوحدة والشباب والباطن، عندما عاد بنقاط الرائد من بريدة بعد المستوى الجيد الذي قدّمه في المباراة، ويسعى إلى تخطي عقبة ضيفه القوي وملاحقة أندية المقدمة، لا سيما أن صفوفه ستشهد عودة لاعبه السنغالي سليمان دوكارا الذي غاب عن المباراة الأخيرة بداعي الإصابة.

ولا يختلف الأهلي كثيرًا عن مضيفه، فبعد خسارتيه أمام التعاون والقادسية، ثم التعادل مع الهلال، استعاد توازنه بالفوز على أبها، ويضع نقاط الاتفاق هدفًا رئيسًا له خصوصًا أنه ينافس بقوة على اللقب، وأي تعثر قادم سيصعب من مهمته في المنافسة.

أبها vs القادسية

يسعى أبها إلى تجاوز خسارته الأخيرة أمام الأهلي، عندما يستقبل القادسية عصرًا على ملعب مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الرياضية بالمحالة، في مباراة متكافئة إلى حد كبير، لا سيما أن الفارق النقطي بينهما لا يتجاوز النقطة الواحدة.

وسبق للفريقين أن تقابلا مرتين في الدوري موسم 2005 - 2006 وانتهت الأولى بفوز أبها 1-0 فيما فاز القادسية في الثانية 2-1.

ويدخل أبها المباراة وهو في المركز التاسع برصيد 20 نقطة جمعها من 14 مباراة، فاز كما خسر في 6 وتعادل في اثنتين، بينما يدخل القادسية المباراة وهو في المركز العاشر برصيد 19 نقطة، جمعها من 14 مباراة، فاز كما خسر في 5 وتعادل في 4 مباريات.

وحقق أبها 3 انتصارات متتالية، قبل أن يسقط أمام الأهلي بالثلاثة، ويطمح في تجاوز تلك الخسارة وحصد العلامة الكاملة للتقدم خطوة في سلم الترتيب.

ومع أن القادسية لم يتذوّق طعم الخسارة في آخر أربع مباريات، إلا أنه لم يحقق الفوز إلا في واحدة منها، ويحاول تحقيق فوزه الثاني كي يتخطى حاجز العشرين نقطة والاستقرار في المنطقة الدافئة.

الفتح vs الرائد

يتطلع الفتح إلى تحسين موقعه في سلّم الترتيب عندما يستضيف الرائد عصرًا على ملعب مدينة الأمير عبدالله بن جلوي الرياضية بالأحساء، في مباراة مهمة لكلا الفريقين.

وتحمل مباراة اليوم المواجهة رقم 23 في الدوري، إذ سبق أن تقابلا 22 مرة، دانت خلالها الأفضلية للفتح الذي فاز في 12 مباراة، مقابل فوز الرائد في 4 مباريات فقط، والتعادل في 6 مباريات، وسجل هجوم الفتح خلال تلك المباريات 33 هدفًا، بينما سجّل هجوم الرائد 26 هدفًا.

وجمع الفتح الحادي عشر خلال مبارياته الماضية 18 نقطة، بعدما سجل 5 انتصارات مقابل التعادل في 3 مباريات والخسارة في 6 مباريات أخرى، فيما جمع الرائد الرابع عشر، 13 نقطة، نتيجة الفوز في 3 والتعادل في 4 والخسارة في 7 مباريات.

وفشل الفتح في تحقيق أي فوز في آخر ثلاث مباريات، حيث تعادل في اثنتين وخسر واحدة، وهذه النتائج السلبية أعادته لمراكز المؤخرة، ويسعى جاهدًا إلى استغلال ظروف ضيفه وتحقيق النقاط الثلاث للتقدم في جدول الدوري.

ولم يعرف الرائد طريق الفوز في مبارياته التسع الأخيرة، حيث تعادل في 3 وخسر 6 مباريات منها اثنتان في آخر مباراتين ودخل على إثرها دائرة الخطر، ويأمل أن يضع حدًا لنزيف النقاط واستعادة توازنه قبل فوات الأوان.
المزيد من المقالات
x