الجيش الأوغندي يقتل 189 عنصرا من حركة الشباب الصومالية

الجيش الأوغندي يقتل 189 عنصرا من حركة الشباب الصومالية

الاحد ٢٤ / ٠١ / ٢٠٢١
قال الجيش الأوغندي إن جنودًا من قواته يعملون ضمن إطار قوة لحفظ السلام في الصومال قتلوا 189 من مقاتلي حركة الشباب المتشددة المرتبطة بتنظيم القاعدة، خلال هجوم على أحد معسكراتهم.

وتشارك قوات أوغندية في مهمة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في الصومال، والتي تهدف لدعم الحكومة المركزية وإيقاف مساعي حركة الشباب للانقلاب عليها.


وقالت القوات المسلحة الأوغندية في بيان، إن جنودها داهموا الجمعة مخابئ لحركة الشباب في ثلاث قرى على بعد أكثر من 100 كيلومتر بقليل جنوب غربي العاصمة الصومالية مقديشو.

وأضاف الجيش أن المداهمة «شهدت إجهاز القوات على 189 مقاتلا مرتبطين بتنظيم القاعدة، وتدمير عدد من المعدات العسكرية ومواد تُستخدم في الهجمات الإرهابية».

ولم يصدر تعليق من حركة الشباب على الهجوم.

وسيطرت الحركة، التي تسعى للإطاحة بالحكومة المركزية في الصومال وتطبيق فهمها المتشدد للشريعة الإسلامية، على معظم مناطق جنوب ووسط الصومال حتى عام 2011، عندما تمكنت قوات الاتحاد الأفريقي من إخراجها من العاصمة مقديشو.

إلا أنها - ورغم خسارتها على الأرض - لا تزال تنفذ هجمات كبيرة، وغالبًا ما تعلن عن سقوط ضحايا بأعداد تتعارض مع تلك التي يعلنها المسؤولون الحكوميون.

من جهة أخرى، ذكر الجيش الصومالي أن عددًا من الجنود قتلوا خلال هجوم واسع النطاق شنّه مسلحو جماعة «الشباب» في الصومال أمس السبت.

وبدأ الهجوم صباحًا في «راجا-إيلي» بمنطقة «شابيلي الوسطى المضطربة»، على بعد حوالي 90 كيلومترًا شمال شرق العاصمة، مقديشو.

وأشار محمود ضاهر، أحد الشيوخ في بلدة «عدل» المجاورة لوكالة الأنباء الألمانية، إلى استمرار تصاعد حدة التوتر في المنطقة، حيث أعادت القوات الصومالية والميليشيا المحلية تنظيم صفوفها خارج المنطقة؛ لإعادة السيطرة عليها من المتشددين.

وأضاف أن الكثيرين فروا من منازلهم خلال الاشتباكات رغم أنه لم ترد أنباء عن إصابة أي مدني حتى الآن في الهجوم.

وقال قائد الجيش، محمود ساني، إن ستة مسلحين على الأقل وثلاثة جنود قُتلوا في الهجوم.

وأضاف: «إننا نرسل المزيد من القوات إلى المنطقة».
المزيد من المقالات
x