صفحة حقوق الطفل في مملكة الإنسانية «مضيئة»

صفحة حقوق الطفل في مملكة الإنسانية «مضيئة»

السبت ٢٣ / ٠١ / ٢٠٢١
أكد مختصون أن حقوق الطفل في المملكة محفوظة وفق الأنظمة المعمول بها، ومنها حصول الطفل المولود داخل المملكة لأبوين مجهولين، على الجنسية السعودية وفق الأنظمة التي تكفل ذلك، إضافة إلى تشديد العقوبات لمَنْ ينتهك حقوق الطفل أيًا كان، وتطبيق اللوائح بحقه.

وقالت المحامية الجوهرة عبدالله الخليفة: «تسعى حكومتنا الرشيدة متمثلة في جهاتها التشريعية في سن كل ما من شأنه أن يعزز حقوق الطفل، ويحافظ على كرامته على أراضيها ومن ضمنهم مجهولو النسب، إذ قررت بموجب نص المادة السابعة من نظام الجنسية السعودية منح الجنسية لمَنْ ولد داخل المملكة لأبوين مجهولي الهوية، وهذا الاحتضان المبكر من قبل الدولة بإضفاء الصبغة القانونية والشرعية لهذه الفئة العزيزة وكفالة حقوقهم وحريتهم المدنية، وما يتبعه من دعم معنوي ومادي وحماية من التعرض للإساءة أو المعاملة غير الإنسانية والإهمال، وتهيئة وتأمين الظروف المعيشية اللازمة لنموهم الطبيعي يساهم في تنشئتهم النشأة الصحية ليكونوا أفرادا صالحين في المجتمع».


وأوضح المتخصص في علم الجريمة والمشكلات الأسرية د. عبدالعزيز آل حسن أن السعودية مملكة الإنسانية، وكان وما زال الإنسان هو محور اهتمامها الرئيس من جميع الجوانب الاجتماعية والنفسية والصحية والدينية والاقتصادية والتعليمية والثقافية والفنية وغيرها، ويتجلى جزء كبير من هذا الاهتمام فيما يتعلق بالطفولة ورعاية حقوقها وحمايتها وتطويرها، وإنشاء الجمعيات والمؤسسات والهيئات الحكومية والأهلية للقيام بتلك الرعايات المميزة بشتى صورها وأشكالها، فنجد رعاية الأيتام والاهتمام بهم ورعاية مجهولي الأبوين وتعليمهم وإتاحة الفرص الوظيفية لهم، وتأهيلهم من جميع الجوانب للاندماج المجتمعي وتكوين الأسرة المسلمة التي تساهم كلبنة إضافية في بناء المجتمع.

وأضاف إنه منذ تأسيس المملكة تم سن الأنظمة والقوانين والتشريعات لحماية الطفل ورعايته والاهتمام به وفق اللوائح والإجراءات، التي ترسم له الطريق الصحيح وتحميه مما قد يسبب له الإيذاء أو التعرض للعنف أو السلوك العدواني أو لأبسط صور الحرمان، وتأهيل المختصين بجميع الجوانب الإنسانية ذكورا وإناثا لتكتمل دائرة الاهتمام، وتتحقق الصورة الكاملة لمملكة الإنسانية حكومة وشعبا.

وكانت هيئة حقوق الإنسان قد وضعت العديد من نشرات التوعية عن حقوق الطفل، وأشارت إلى أنه من حق الطفل المولود داخل المملكة لأبوين مجهولين، الحصول على الجنسية السعودية؛ وذلك وفقًا لحقوق الطفل في الأنظمة الوطنية مع توفير الرعاية الصحية المتكاملة «النظام الصحي»، ولا يساءل جزائيًّا مَنْ لم يتم السابعة من عمره، وقت ارتكاب الفعل المعاقب عليه «نظام الأحداث»، وتشدد العقوبات إذا ارتُكبت الجريمة ضد طفل، ولو لم يكن الجاني عالمًا بكون المجني عليه طفلًا «نظام مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص»، ويستفيد من المعاش أي ذكر أو أنثى تُوفي أبوه ولم يتجاوز سن الثامنة عشرة، وليس له عائل مقتدر أو مصدر كافٍ للعيش «نظام العمل».

وأوضحت الهيئة أنه لا يجوز تشغيل أي شخص لم يُتم الخامسة عشرة من عمره، ولا يسمح له بدخول أماكن العمل «نظام الضمان الاجتماعي».
المزيد من المقالات
x