الساعات الذكية تكشف عن كورونا مبكرا

الساعات الذكية تكشف عن كورونا مبكرا

السبت ٢٣ / ٠١ / ٢٠٢١
اكتشف باحثون من Mount Sinai أن الساعات الذكية وأجهزة اللياقة البدنية القابلة للارتداء قادرة على لعب دور مهم في الكشف المبكر عن الإصابة بفيروس كورونا، موضحين قدرة ساعات «أبل» على اكتشاف التغييرات الصغيرة في نبض قلب المستخدِم والتي قد تشير إلى إصابته بفيروس كورونا قبل أسبوع كامل من الشعور بالمرض.

وتعمل إحدى الشركات على تطوير جهاز مخصص يمكن ارتداؤه للكشف عن فيروس كورونا، مما يساعد في وقف انتشار المرض عن طريق إبقاء الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض في المنزل.


وفي دراسة أخرى أجرتها جامعة ستانفورد، وُجد أن 81% من المرضى الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا لديهم تغيّرات في معدل ضربات القلب أثناء الراحة حتى تسعة أيام ونصف قبل ظهور الأعراض.

وقد لا يعاني العديد من الأشخاص أعراض فيروس كورونا، مما يعني أنه لم تظهر عليهم أعراض لكنهم ما زالوا مُعدِين، ويجعل هذا من الصعب احتواء هذه العدوى باستخدام الطريقة التقليدية لتحديد المريض والحجر الصحي عليه.

وقالت الدراسة إن تطوير طريقة للتعرف على الأشخاص الذين قد يكونون مرضى حتى قبل أن يعرفوا أنهم مصابون سيكون اختراقًا في إدارة فيروس كورونا.

وأضافت: لا تسمح لنا هذه التقنية بتتبع النتائج الصحية والتنبؤ بها فحسب؛ بل تتيح لنا أيضًا التدخل في الوقت المناسب، وهو أمر ضروري أثناء الجائحة التي تتطلب من الناس البقاء منفصلين.
المزيد من المقالات