الجرعة الثانية بالفترة الفعالة.. شحنات «فايزر» جديدة خلال 3 أسابيع

مختصون: لا معلومات عن تأثير التطعيم بلقاحين مختلفين

الجرعة الثانية بالفترة الفعالة.. شحنات «فايزر» جديدة خلال 3 أسابيع

الاحد ٢٤ / ٠١ / ٢٠٢١
أكد مختصون لـ «اليوم» أن فترة الجرعة الثانية الفعالة تمتد حتى 6 أسابيع منذ تلقي الجرعة الأولى لضمان الحصول على تحفيز الجهاز المناعي بنسبة تصل إلى 96%، مشيرين إلى وجوب أن تكون الجرعتان من نفس السلسلة الخاصة بالمنتج ذاته لضمان الفعالية.

وقال وكيل وزارة الصحة للصحة العامة د. هاني جوخدار، إن جميع مَنْ تلقوا الجرعة الأولى من لقاح فايزر سيحصلون على الجرعة الثانية في الفترة الفعالة، التي أوصت بها الشركة المصنعة والتي تتراوح من 19 يوما إلى 42 يوما، والتي تؤدي فعاليتها خلال هذه الفترة، ولن يؤثر تاريخ تلقيهم للجرعة الثانية على فعالية ومأمونية اللقاح طالما سيكون خلال الفترة الفعالة، مؤكدا إعادة الجدولة لمَنْ حصلوا على موعد الجرعة الأولى من لقاح فايزر، وأنه ستصل كميات من اللقاحات خلال الأسابيع الثلاثة القادمة.


وأضافت استشاري الأمراض المعدية في مستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة د. سناء الرحيلي، إنه تم تأخير توريد لقاح فايزر من قبل الشركة المصنعة لكافة أنحاء العالم، وذلك بسبب أشغال وتعديلات تجري في المصنع، وعبرت الشركة أن هذه التعديلات ضرورية لزيادة طاقتها الإنتاجية، التي سوف يتم حلها في الأسابيع المقبلة، وأعادت وزارة الصحة جدولة المواعيد وذلك لحرصها الشديد على تلقي اللقاح لكافة أفراد المجتمع، خصوصا لمَنْ تلقوا الجرعة الأولى، ومن المقرر أخذ الجرعة الثانية في هذه الفترة، حيث تعتبر الجرعة الثانية ذات أهمية وضرورية جدا للوصول إلى فعالية للحماية تصل إلى 96%.

وأوضحت أن تحديد موعد الجرعتين والمدة بينهما مهم لتحقيق فعالية آمنة للقاح في الحماية من الفيروس، وهي مبنية على تجارب سريرية، ويمثل إعطاء الجرعة الأولى بمثابة حث للجهاز المناعي في الجسم لإصدار أجسام مناعية وقد وجد أنها تصل لنسبة 50%وتكْمن أهمية الجرعة الثانية بعد ثلاثة أسابيع في تذكير الجهاز المناعي والوصول إلى أجسام مضادة أعلى تصل إلى 96%، وهي النسبة الكافية للحماية من فيروس كورونا، وفي ظل ظروف تأخير توريد الشحنات فإنه وحتى الآن لا يوجد دليل على أن اللقاح سيستمر بتوفير درجة الحماية ذاتها من الفيروس إذا تم تأخير منح الجرعة الثانية من اللقاح، كما أن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها قد بيَّنت أهمية أن لقاحات «كوفيد 19» المرخصة غير قابلة للتبديل مع بعضها البعض أو مع منتجات لقاحات أخرى، وأن سلامة وفعالية سلسلة المنتجات المختلطة لم يتم تقييمها ويجب استكمال تلقي الجرعتين من سلسلة المنتج ذاتها.

وذكرت استشاري علم الأمراض بمدينة الملك فهد الطبية بالرياض د. هنادي فطاني أن جرعة واحدة من لقاح فايزر لا تكفي، لأنه اكتشف أن فعالية اللقاح بعد 7 أيام من تلقي الجرعة الأولى تصل إلى 52%، وأن فعاليته تتخطى 91% بعد الجرعة الثانية، وإذا أخذ المستفيد الجرعة الأولى بإمكانه أخذ الجرعة الثانية خلال مدة تصل إلى 6 أسابيع، وبعد ذلك إذا لم يتسن له أخذ الجرعة الثانية، عليه إعادة أخذ الجرعة الأولى مرة أخرى.

وبيَّنت أن التطعيم لا يجعل المستفيد مصابا بالمرض، ولكن يحفز جهازه المناعي، مبينة أن الدراسات لا توفر معلومات كافية عن مدى فعالية إعطاء نوعين مختلفين من تطعيم كورونا لنفس الشخص، ومن وجهة نظري أن اللقاح يعتبر وسيلة مهمة لمنع انتشار الفيروس، ولا بد من أخذ الاحترازات الوقائية المتبعة سابقا، وأن تتحول لعادة مستمرة لدى أفراد المجتمع.
المزيد من المقالات
x