إزالة 345 مخيما عشوائيا بـ«البر» وسط إقبال المتنزهين

إزالة 345 مخيما عشوائيا بـ«البر» وسط إقبال المتنزهين

أزالت بلدية غرب الدمام ممثلة بإدارة الرقابة والنظافة العامة ومن خلال اللجنة المشكلة من رئيس لجنة التعديات بإمارة المنطقة الشرقية، وإدارة الضبط الاداري بشرطة الدمام، وإدارة المجاهدين، وإدارة مطار الملك فهد، خلال الشهر الماضي 345 مخيما وصندقة عشوائية على طريق الملك فهد، وطريق الرياض الدمام، والطريق الرابط بين طريق الرياض وطريق المطار.

وأوضحت بلدية غرب الدمام أن عدد المخيمات والصنادق التي تمت إزالتها من قبلها بلغت 230 مخيما وصندقة، وعدد المخيمات التي تمت إزالتها من قبل أصحابها 115 مخيما وصندقة، لافتة إلى أنها أشعرت أصحاب المخيمات والصنادق والبالغ عددها 735.


وأشارت إلى أن التعديات الواقعة على طريق الملك فهد، وطريق الرياض الدمام، والطريق الرابط بين طريق الرياض وطريق المطار مخالفة وغير نظامية، وأن هناك حملات تتم من خلال فريق متخصص، يتابع وضع هذه المخيمات، ويعمل على إزالتها بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة، كما أن البلدية قامت بحصر شامل لهذه المواقع التي تضم الخيام ومواقع الدبابات والصنادق الخشبية.

وأضافت إن الإزالة تأتي من ضمن جهود معالجة تشوه المنظر العام، مشيدة بأصحاب المخيمات والصنادق الذين تعاونوا مع البلدية وأزالوا مخيماتهم وصنادقهم العشوائية، داعية أصحاب كافة المخيمات والصنادق بعدم التخييم ووضع الصنادق في الأماكن الممنوعة. ودعت جميع المواطنين والمقيمين للإبلاغ عن أي ملاحظات أو شكاوى عبر قنوات الأمانة التفاعلية والتي تم تخصيصها لاستقبال البلاغات والشكاوى على مدار اليوم، عن طريق خدمة 940 على مدار اليوم لاستقبال جميع الملاحظات.

وفي سياق متصل، قال المواطن عبدالرحمن عمر، إن وجود المخيمات بشكل عشوائي يعتبر منظرا غير حضاري يشوه المنظر الجمالي للمنطقة بشكل عام، وكذلك يضايق الراغبين في التنزه في البر خصوصا خلال فصل الشتاء للتمتع بالأجواء الجميلة، خصوصا وأن أغلب المخيمات تأخذ مساحات كبيرة من الأراضي ولا تترك أماكن للمتنزهين، مشيدا بالخطوة التي اتخذتها البلدية بخصوص التقديم الإلكتروني لمن يرغب في استئجار مساحة مخيم، مطالبا بضرورة تكثيف الحملات لإزالة جميع المخيمات العشوائية وعدم ترك أي مجال لهم.

وأكد المواطن مصلح زهير أن إزالة المخيمات العشوائية خطوة إيجابية في سبيل إزالة ما يسيء للذوق العام، ويتسبب في تلوث بصري، مبينا أن وجود المخيمات المخالفة يضيق المجال على المتنزهين سواء المقيمون في المنطقة أو القادمون من خارجها، خصوصا وأن أغلبها توجد في مدخل الدمام على طريق المطار، واقترح وجود أماكن مخصصة يوجد بها مخيمات للإيجار على المدى البعيد بسعر مناسب ويوجد فيها جميع أغراض الترفيه من دبابات وألعاب للأطفال.

وأوضح المواطن عمر الحمادي أن مدينة الدمام تعد وجهة سياحية يجب على الجميع التكاتف لتظهر في أبهى حلة وأجمل منظر، مبينا أن أصحاب المخيمات لا يكتفون بالمساحة المحددة للمخيم فقط بل يمتدون إلى مساحات كبيرة ويأخذون أغلب مناطق التنزه الجميلة، ويحرمون العوائل والأهالي من الاستماع بأجواء فصل الشتاء الجميلة خصوصا مع كثرة مرتادي الأماكن البرية والراغبين في التنزه فيها، وطالب بضرورة تكثيف الحملات في جميع المناطق البرية في الدمام، مع تحديد مناطق برية توضع بها المخيمات بشكل منظم وتكون تحت رقابة البلدية.
المزيد من المقالات