«البطاقة المصرفية».. آلية جديدة لدفع رسوم المواقف الخاصة

«البطاقة المصرفية».. آلية جديدة لدفع رسوم المواقف الخاصة

الجمعة ٢٢ / ٠١ / ٢٠٢١
استحدثت أمانة المنطقة الشرقية، والشركة المشغلة للمواقف في المناطق المركزية، داخل الخبر والدمام، عددًا من الأنظمة الجديدة، التي تنوعت بين خدمات تطويرية، لاقت مؤيدين ومعارضين لها، من آلية الدفع، وعمل تسهيلات لفئات معينة، وما بين تركيب كاميرات رصد بمواقف لمنشآت حكومية، من خلال كاميرات المراقبة المعلقة بالأعمدة.

وجاءت أبرز هذه الخدمات التطويرية في الدفع بالبطاقة البنكية من خلال البطاقة المصرفية، أو تطبيق الهاتف الجوال «Wi-Fi»، ويسمح الجهاز الإلكتروني بإدخال رقم لوحة المركبة وتحديد فترة الوقوف بالساعة ثم يتم خصم المبلغ بتمرير البطاقة وطباعة تذكرة الوقوف، وبهده العملية يتم قراءة البيانات المدخلة بعد رصد كاميرات المراقبة إضافة للدفع المباشر بالريالات المعدنية المعمول به سابقًا، فيما خصصت الشركة مواقف لذوي الإعاقة موزعة على مواقع مختلف بالمنطقة المركزية.


واختلفت الآراء بين مؤيد ومعارض لهذه الخدمات التطويرية والأنظمة الجديدة ضمن الاستطلاع الذي أجرته «اليوم» على عدد من المواطنين بالمنطقة المركزية بالخبر، وقال المواطن «خالد العتيبي» إن إضافة آلية الدفع بالبطاقة المصرفية ساعد كثيرًا في التسهيل على المستفيدين من هذه المواقف المدفوعة، وسرعة التفاعل بدفع الرسوم.

وبين أنه بالفترة الماضية كان الكثير من أصحاب المركبات يفتقدون الريالات المعدنية عند توقفهم بهذه المواقف ويستغرقون أوقاتا طويلة بالتجول للحصول عليها من المحلات التجارية.

فيما انتقد المواطن «ناصر العبري»، معلم بإحدى المدارس، وضع كاميرات رصد أمام المدارس الواقعة داخل المنطقة المركزية في أحياء الخبر الشمالية، من خلال تعليقها على أعمدة جديدة للإنارة، موضحًا أن المدارس بهذه المنطقة تعاني من قلة المواقف بوجود ما يقارب 50 معلما وإداريا بالمدرسة، يضطرون لقطع مسافات طويلة للبحث عن موقف، وزاد الأمر سوءًا تحويل مواقف المدرسة لمواقف خاصة تستلزم دفع رسوم على صاحب المركبة بقيمة 3 ريالات للساعة الواحدة.

من ناحيته، أشار المواطن «سعود الحسن» إلى السلبيات التي تعكسها مواقف دفع الرسوم، فيما يتعلق بعشوائية توزيعها داخل المنطقة المركزية، دون مراعاة لساكني هذه الأحياء، وكذلك لمعلمي ومعلمات المدارس، الذين يجبرون على دفع الرسوم، رغم ضيق الشوارع، وقلة مواقع المواقف بالشوارع الفرعية الداخلية، نتيجة الأعداد الكبيرة لسكان الخبر الشمالية.

وتابع: «ما زاد الأمر سوءا قرار الأمانة والشركة بفرض مخالفات على الوقوف بالأراضي الفضاء التي كانت تعد حلا مؤقتا للسكان للتخفيف من الازدحام وإيجاد مواقف لمركباتهم».
المزيد من المقالات
x