قطيش: مقتل سليماني أضعف طهران إقليميا

قطيش: مقتل سليماني أضعف طهران إقليميا

لفت الإعلامي السياسي اللبناني نديم قطيش إلى أن مقتل قاسم سليماني أثر في السياسة الخارجية لإيران، وقال: نقاط الضعف تمثلت في فشل إيران في ملء الفراغ الذي خلفه غياب الأول عن الساحة الإقليمية، مثلما تأثرت الميليشيات وخاصة حزب الله في لبنان.

وأشار قطيش إلى أن حزب الله حصل على نقاط إيجابية من مقتل سليماني، فهو يستفيد مثلما يخسر، ومكسبه تمثل بكون حسن نصر الله الرمز الأخير إلى هذا المحور، بعد مقتل سليماني وعماد مغنية ومصطفى بدر الدين، وبالتالي من ناحية القادة العسكريين، يعتبر نصر الله آخر ورقة في هذا المحور، وهذه نقطة لصالحه، لذلك سيكون موضع اهتمام وعناية.


ويعتقد أن الخسارة الأكبر لإيران هي فضح هزال القوة الإيرانية، وأن كل تهديداتها مجرد أوهام، مما أدى إلى تراجع في حضور ومعنويات السلطة الإيرانية، خصوصًا بعد مقتل عدد من رجالهم وقصف مواقع نووية، ورغم ذلك لم تكن هناك ردة فعل بحجم التهديدات التي يطلقونها.

واستبعد قطيش أن تستعيد إيران قوتها مستقبلًا، وتوقع تعرضها للمزيد من التحدي، رغم قدرتها على الشغب والإيذاء، لكنها لا تستطيع صرف هذه القدرة سياسيًّا، فقوتها هوجاء عارية، لا تستطيع أن تقيم أحلافًا ومعادلات سياسية عادلة.
المزيد من المقالات
x