جمعيتا القطيف وتاروت تتبادلان أفكار المشروعات الخيرية

جمعيتا القطيف وتاروت تتبادلان أفكار المشروعات الخيرية

الأربعاء ٢٠ / ٠١ / ٢٠٢١
استقبلت جمعية تاروت الخيرية وفدًا من جمعية القطيف الخيرية مؤخرًا في مقرها، لمناقشة النطاق الجغرافي لمحافظة القطيف، وتبادل الأفكار حول بعض مشاريع جمعية تاروت الخيرية، بحضور رئيس مجلس إدارة جمعية تاروت الخيرية، محمد الصغير، ونائب رئيس مجلس إدارة جمعية القطيف الخيرية، عبدالمحسن الخضر.

واستعرض رئيس لجنة المشاريع والمباني الاستثمارية بخيرية تاروت، أسامة آل سيف، مشاريع الجمعية القائمة ونظيرتها التي تحتاج لاستكمال بعض الإجراءات الرسمية.


وقال: قمنا باستكمال الإجراءات المطلوبة لروضة تاروت النموذجية، لتكون تحت مظلة وزارة التعليم، وتستمر في وظيفتها التعليمية التربوية، كما عملنا على تشغيل مجمَّع صالات قصر تاروت والاتفاق مع مستثمر متخصص لتشغيلها عن طريق الاتفاق على مزايدة تشغيل ومشاركة في الأرباح.

ولفت آل سيف إلى أن مشروع المبنى الإداري بديل للمبنى الحالي القديم، ويضم عددًا من المكاتب للمتطوعين من اللجان العاملة، بالإضافة لمواقف السيارات، مُقدرًا الميزانية المتوقعة للمشروع بـ 6.000.000 ريال، حيث أُنجز منه ما يقارب النصف للآن.

وأضاف: جارٍ متابعة المتطلبات لبدء مشروع مركز رعاية نهارية بترخيص معتمَد، وتم الانتهاء من المخططات النهائية على أرض تبرع بها أحد المحسنين للمشروع.

وأشار إلى ان بطاقات الخير التي حققت منذ انطلاقها حتى الآن حوالي 280 ألف ريال، ودعمت 130 حالة محتاجة.

وقال: جارٍ الآن استكمال مبنى الذكر الحكيم الذي يتكون من 3 أدوار، ويخدم الرجال والنساء، وبلغت نسبة الإنجاز فيه 85% بتكلفة تُقدَّر بـ 2.877.555 ريالاً.
المزيد من المقالات