استمرار صرف بدل الساعات الإضافية لشاغلي الوظائف الصحية

مجلس الوزراء: «لوحة بشعار مميز» للمركبة بقيمة 800 ريال تستحصل مرة واحدة

استمرار صرف بدل الساعات الإضافية لشاغلي الوظائف الصحية

الأربعاء ٢٠ / ٠١ / ٢٠٢١
إضافة «المجازفة بعبور الأودية والشعاب أثناء جريانها» لنظام المرور

الحفاظ على سوق إمدادات الطاقة والعمل على إحلال الأمن والسلام


تضاعف الإيرادات غير النفطية وتمكين المرأة في سوق العمل

وافق مجلس الوزراء على إضافة فقرة تحمل الرقم «14» إلى جدول رسوم لوحات المركبات بأنواعها - المرافق لنظام المرور الصادر بالمرسوم الملكي رقم «م/ ‏85» وتاريخ 26/‏10/‏1428هـ - باسم «لوحة بشعار مميز» بقيمة 800 ريال تستحصل مرة واحدة عند الإصدار، وإضافة فقرة تحمل الرقم «6» إلى جدول المخالفات رقم «7» الملحق بنظام المرور الصادر بالمرسوم الملكي رقم «م/‏ 85» وتاريخ 26/‏10/‏1428هـ، بالنص الآتي «المجازفة بعبور الأودية والشعاب أثناء جريانها».

وقرّر المجلس برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس مجلس الوزراء ـ يحفظه الله ـ خلال جلسته أمس الأول ـ عبر الاتصال المرئي ـ استمرار صرف بدل ساعات العمل الإضافية لشاغلي الوظائف الصحية غير المشمولة بلائحة الوظائف الصحية في المستشفيات والمراكز الصحية والمختبرات على النحو الوارد في القرار.

وفي مستهل الجلسة، قدّر مجلس الوزراء ما أكده صاحب السمو الملكي ولي العهد ـ يحفظه الله ـ، خلال مشاركته في المنتدى الاقتصادي العالمي، مع 160 شخصية قيادية وريادية يمثلون 36 دولة، من الدور الذي قامت به المملكة ولا تزال، في إطار تعزيز التنمية ودعم استقرار المنطقة، والحفاظ على سوق إمدادات الطاقة، والعمل على إحلال الأمن والسلام، وكذلك تعزيز التعاون الاقتصادي مع الشركاء والأصدقاء في مجتمع الأعمال، ومشاركتهم الفرص الاستثمارية الكبرى والمشروعات الجديدة في المملكة ضمن ما توفره رؤية 2030.

انحسار إصابات «كورونا» والتوسع بحملة التطعيم

أوضح وزير الإعلام المكلف د. ماجد القصبي أن مجلس الوزراء تناول آخر مستجدات جائحة كورونا على المستويَين المحلي والدولي، وأحدث الإحصاءات والمؤشرات ذات الصلة، في ضوء ما تشهده المملكة من تزايد في انحسار أعداد الإصابات بالفيروس، وانخفاض الحالات النشطة والحرجة، مقارنة بالأشهر الماضية، والتوسّع في حملة التطعيم ضد الفيروس؛ بهدف تحقيق المناعة الجماعية، كما اطلع على عددٍ من التقارير حول التدابير الوقائية والبروتوكولات المتخذة من الجهات المعنية؛ لمنع انتشار أيٍ من السلالات الجديدة المتحورة.

تباحث سعودي - مصري في الاتصالات وتقنية المعلومات

اطلع المجلس على الموضوعات المدرجة على جدول أعماله، من بينها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها، وما انتهى إليه كل من مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، ومجلس الشؤون السياسية والأمنية، واللجنة العامة لمجلس الوزراء، وهيئة الخبراء بمجلس الوزراء في شأنها، وانتهى إلى تفويض وزير الاتصالات وتقنية المعلومات رئيس مجلس إدارة هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات - أو مَن يُنيبه - بالتباحث مع الجانب المصري في شأن مشروع مذكرة تفاهم بين هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في جمهورية مصر العربية في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، والتوقيع عليه، ثم رفع النسخة النهائية الموقّعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.

حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية

شدّد مجلس الوزراء على ضرورة التوصل لحلٍ عادلٍ وشاملٍ للقضية الفلسطينية، وفقًا للقرارات الدولية ومبادرة السلام العربية، وأهمية استئناف المفاوضات بين الجانبين لتحقيق السلام في المنطقة.

إنجازات «التحول» وإصلاحات متسارعة

أعرب مجلس الوزراء عن الاعتزاز بما حققته المملكة من إنجازات في إطار التحوّل والإصلاحات المتسارعة منذ إقرار «رؤية 2030»، ومنها تضاعف الإيرادات غير النفطية، وتمكين المرأة في سوق العمل، ورفع مستوى التنافسية في بيئة الأعمال، وتفعيل دور صندوق الاستثمارات العامة، والتحسُّن الكبير المحرز في حماية البيئة، ومبادرة المملكة التي أقرتها قمة قادة دول مجموعة العشرين «2020» بخصوص الاقتصاد الدائري للكربون.

نجاح التعليم «عن بعد» رغم ظروف الجائحة

عدّ مجلس الوزراء استمرار التعليم عن بُعد لجميع المراحل حتى الأسبوع العاشر من الفصل الدراسي الثاني، بأنه يأتي امتدادًا لحرص القيادة الحكيمة - رعاها الله - على سلامة الطلاب والطالبات، وحمايتهم من مخاطر تعرضهم للإصابة بفيروس كورونا، وفي ظل ما هيّأته ووفرته الدولة من الإمكانات كافة؛ لضمان استمرار العملية التعليمية، وما حققه التعليم عن بُعد في المملكة خلال الفترة السابقة من نجاحات رغم ظروف الجائحة.

دعم الحلول السياسية في اليمن وسوريا وليبيا

استعرض مجلس الوزراء جملة من الموضوعات ومستجدات الأحداث على الساحات العربية والإقليمية والدولية، مجددًا التأكيد على أن المملكة تدفع باتجاه تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، وتدعم الحلول السياسية في كل من اليمن وسوريا وليبيا.

تعاون علمي وتعليمي مع غينيا

قرّر مجلس الوزراء تفويض وزير التعليم - أو مَن يُنيبه - بالتباحث مع الجانب الغيني في شأن مشروع مذكرة تعاون علمي وتعليمي بين وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي في جمهورية غينيا، والتوقيع عليه، ثم رفع النسخة النهائية الموقّعة، لاستكمال الإجراءات النظامية، كما اطلع المجلس على عددٍ من الموضوعات العامة المُدرجة على جدول أعماله، من بينها تقارير سنوية للهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، ومؤسسة البريد السعودي، ومركز دعم اتخاذ القرار، وهيئة حقوق الإنسان، واتخذ ما يلزم حيال تلك الموضوعات.

إدانة استمرار خرق الميليشيا الحوثية الإرهابية لاتفاق «ستوكهولم»

أعرب مجلس الوزراء عن إدانة المملكة بشدة استمرار الميليشيا الحوثية الإرهابية بخرق اتفاق «ستوكهولم»، ومواصلة اتخاذ محافظة الحديدة منصة للأعمال العدائية والعمليات الإرهابية بإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات دون طيار «المفخخة»، وكذلك إطلاق هجمات القوارب المفخخة والمسيّرة عن بُعد، ما يمثل تهديدًا حقيقيًا للأمن الإقليمي والدولي، وتقويضًا للجهود السياسية.

ممثل لوزارة البيئة والمياه والزراعة بـ «المنشآت الصغيرة والمتوسطة»

أقرّ مجلس الوزراء تعديل المادة «الرابعة» من تنظيم الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، الصادر بقرار مجلس الوزراء رقم «301»، وتاريخ 11/‏7/‏1437هـ، وذلك بإضافة ممثل من وزارة البيئة والمياه والزراعة إلى عضوية مجلس إدارة الهيئة.

"اليوم" تهنئ

وافق مجلس الوزراء على ترقيات للمرتبتين «الخامسة عشرة» و«الرابعة عشرة».

وتهنئ «اليوم» المترقين، وهم: خالد بن محمد بن عبدالله أبو ملحة إلى وظيفة «وكيل الوزارة للتخطيط والتطوير بوزارة الداخلية» بالمرتبة الخامسة عشرة، وخالد بن إبراهيم بن محمد الفايز إلى وظيفة «خبير اقتصادي» بالمرتبة الرابعة عشرة في وزارة الطاقة، وعبدالله بن غازي بن مطيع الصاعدي إلى وظيفة «مدير عام فرع الوزارة بمنطقة المدينة المنورة» بالمرتبة الرابعة عشرة في وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، وعادل بن سالم بن أحمد با ربود إلى وظيفة «مدير عام الرقابة على أداء الوزارات والمصالح» بالمرتبة الرابعة عشرة في الديوان العام للمحاسبة.
المزيد من المقالات
x