البلطان والثرثرة ورالي داكار

البلطان والثرثرة ورالي داكار

أحد البرامج ألمح عن طلب لجنة الحكام اجتماعاً بالمحللين الفضائيين للتحكيم، وهذه المعلومة إن صحت فهي حمّالة أوجه وأحد احتمالاتها أننا قد نكون أمام فرض للثقة العمياء بالحكم حتى وإن أخطأ.

الحكم السعودي ما زلنا نردد مراراً وتكراراً أنه يمتلك مقومات النجاح لكنه يحتاج لعدم الفلسفة عند اتخاذ القرار وتجاوزه لبعضٍ من الربكة الناتجة عن دخوله لبعض المباريات بخلفيات إعلامية لا صحة لتشنجاتها.


بين الفينة والأخرى يثبت خالد البلطان أنه ما زال يمتلك كاريزما الإثارة التي نبحث عنها أحياناً لنفتك من غثاء بعض ثرثاري القنوات الذين لا هم لبعضهم إلا من يكذب أكثر ومن يجمع متابعين أكثر!

البلطان دخل في تحد جديد مع الأهلي من خلال جمال بلعمري، وبغض النظر نحن معه أم ضده إلا أننا سنعيش فترة ساخنة فيها عقود وأرقام وستنتهي بحلقة أخيرة سنرفع العقال فيها لمن كان محقاً.

ولأنني أعشق إثارة الملعب ومحيطه القريب لعلمي بأن المثير حينها يتكلم بدم رياضي حار لمصلحة ناديه وليس بدم بارد لمصالح شخصية لذلك حزنت على مغادرة بن زكري دورينا، لكن يبدو أن الأبواب في ضمك كانت قد أوصدت.

داكار السعودية حدث عالمي مثير يتابعه عشاق الأكشن والمتعة من ساعات الصباح الأولى بينما تعج برامجنا الرياضية كل مساء بما نتوقع وما لا نتوقع إلا أن هذا الحدث قد غاب الاهتمام به عن معظمها متعللة بتخصصها بكرة القدم بينما لو فاز فريق أحد الضيوف ببطولة (ماء) لغيّروا في إعدادات الحلقة قبل أن تبدأ.

وفي زحمة الإعلام الغث يظهر لنا برامج سمينة وإعلام في غاية الإثارة المتزنة التي يحترم فيها الضيف نفسه دون بكاء وتباكٍ.

توقيع:

الإثارة فن وليست مجرد ثرثرة.
المزيد من المقالات