المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

توتال النفطية العملاقة تشتري حصة في أكبر مطور للطاقة الشمسية بالعالم

شركة الطاقة الفرنسية ستدفع 2.5 مليار دولار مقابل 20 % من شركة أداني جرين إنرجي

توتال النفطية العملاقة تشتري حصة في أكبر مطور للطاقة الشمسية بالعالم

«تعهدت شركة توتال، إلى جانب شركات النفط الكبرى الأخرى، بما في ذلك بريتش بتروليوم ورويال داتش شل بي أل سي، بزيادة الإنفاق على الطاقة المتجددة».



لندن - قالت شركة الطاقة الفرنسية العملاقة توتال إس إي إنها ستدفع 2.5 مليار دولار مقابل الحصول على حصة قدرها 20 ٪ في أكبر مطور للطاقة الشمسية في العالم، وهي أحدث خطوة من قبل شركة نفط كبرى للتوسع في قطاع الطاقة المتجددة.

وقالت توتال يوم الإثنين الماضي، إن الاستثمار في شركة أداني جرين إنرجي المحدودة سيساعدها على تحقيق أهدافها لتوليد المزيد من الطاقة من المصادر منخفضة الكربون، وسط التحول العالمي المستمر بعيدًا عن الوقود الأحفوري، وهو تحول يقول بعض المحللين إن الوباء يسرعه.

وتعهدت الشركة، إلى جانب شركات النفط الكبرى الأخرى بما في ذلك بريتش بتروليوم بي أل سي ورويال داتش شل بي أل سي، بزيادة الإنفاق على الطاقة المتجددة، مثل: طاقة الرياح والطاقة الشمسية، في محاولة للحد من انبعاثات الكربون. وتخطط شركة توتال لإنفاق 3 مليارات دولار سنويًا على مصادر الطاقة المتجددة، بحلول عام 2030، أي حوالي 20 ٪ من ميزانيتها الاستثمارية السنوية، وبارتفاع من ملياري دولار العام الماضي.

وتمنح صفقة أداني لتوتال منفذًا للدخول إلى أعمال الطاقة المتجددة الرائدة في الهند، أحد أسرع الأسواق نموًا في العالم للطلب على الطاقة. وتمتلك شركة أداني 54 مشروعًا لطاقة الرياح والطاقة الشمسية قيد التشغيل في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك أحد أكبر مشاريع الطاقة الشمسية في العالم في كاموثي، جنوب الهند.

وقالت توتال إنه بناءً على قدرة التوليد الحالية والمشاريع قيد التنفيذ، تعد شركة أداني أكبر مطور للطاقة الشمسية في العالم.
وكجزء من الصفقة، تستحوذ توتال أيضًا على حصة قدرها 50 ٪ في محفظة الأصول الاستثمارية لشركة أداني للطاقة الشمسية، إلى جانب الحصول على مقعد في مجلس إدارة الشركة. وستساعد هذه الخطوة توتال على تحقيق هدفها المتمثل في الحصول على 35 جيجاوات من الطاقة المتجددة بحلول عام 2025، ارتفاعًا من حوالي 7 جيجاوات العام الماضي.

وقال باتريك بوياني، الرئيس التنفيذي لشركة توتال: «نظرًا لحجم السوق، فإن الهند هي المكان المناسب لتطبيق إستراتيجيتنا الخاصة بتحول الطاقة على أساس ركيزتين، وهما: مصادر الطاقة المتجددة والغاز الطبيعي».

وقامت توتال ومجموعة أداني، وهي إحدى أكبر تكتلات البنية التحتية في الهند، بإجراء استثمارات مشتركة أخرى في السابق، بما في ذلك الاستثمار في الغاز الطبيعي المسال.

وعززت شركات النفط الكبرى أنشطتها في مجال الطاقة المتجددة في السنوات الأخيرة، وتوقعت أن ينخفض الطلب على النفط في نهاية المطاف، مع تحول المزيد من الاقتصاد العالمي إلى الكهرباء. ومن المتوقع أن تؤدي التقنيات الجديدة مثل السيارات الكهربائية، على سبيل المثال، إلى زيادة الطلب على الكهرباء، بينما يقل الطلب على وقود النقل الذي يعتمد على النفط، مثل: البنزين والديزل.

ولا تعد صفقة يوم الإثنين الأولى التي تستثمر فيها توتال في الطاقة الشمسية. ففي عام 2011، اشترت الشركة حصة أغلبية في شركة صن باور الأمريكية المصنعة للألواح الشمسية. مع ذلك، وبعد عدة سنوات من الخسائر، تركت صن باور أعمالها في صناعة الألواح في أغسطس، للتركيز على تركيبات الألواح الشمسية. ولا تزال توتال مساهمًا في كل من صن باور والشركة الجديدة ماكسيون سولار تكنولوجيز المحدودة ومقرها سنغافورة.

واستثمرت شركات النفط الكبرى الأخرى في صناعة الطاقة الشمسية أيضًا، حيث استحوذت بريتش بتروليوم على حصة في شركة لايت سورس للطاقة المتجددة في عام 2017، ومنذ ذلك الحين عززت حصتها في الشركة.

وفي العام نفسه، استثمرت شل في صنسيب جروب بي تي إي المحدودة ومقرها سنغافورة، تلاها الاستثمار في أعمال الطاقة الشمسية بشركة كلين تك إنرجي بي تي إي المحدودة في عام 2018.

المزيد من المقالات