«حضانة الأطفال».. مشكلة قانونية سببها طلاق الوالدين

«حضانة الأطفال».. مشكلة قانونية سببها طلاق الوالدين

الثلاثاء ١٩ / ٠١ / ٢٠٢١
اعتنت الشريعة الإسلامية بالأسرة عناية بالغة، شملت جميع ظروفها، فشرعت الطلاق ليكون حلاً لفشل العلاقة الزوجية، ورتبت آثاره التي تشمل كل أفراد الأسرة وأحكامها، وأوضح المحامي ثامر آل محيسن أن من ضمن هذه الآثار حضانة الأطفال، الذين اهتمت بهم الشريعة بشكل ينسجم مع احتياجاتهم النفسية والتربوية والعاطفية والمادية، فالطلاق تترتب عليه متغيرات عدة، وظروف خاصة يُحكم فيها بمعيار المصلحة الأولى للطفل.

وأضاف: الحضانة هي التزام الحاضن برعاية المحضون وتربيته، والقيام بحفظه وتدبير جميع شؤونه، حيث يُشترط في الحاضن أن يكون مسلمًا؛ فلا حضانة لكافر على مسلم، والبلوغ والعقل؛ فلا حضانة للمجنون، والأمان؛ فلا حضانة لمن يسكن في مكان غير آمن ويكثر فيه الفساد، والقدرة؛ فلا حضانة لعاجز بدنيًا أو كبير في السن، والسلامة الصحية؛ فلا حضانة للمريض بمرض مزمن أو مُعدٍ وبحاجة لمن يعتني به.


وأوضح أن القضاء السعودي يأخذ في دعاوى الحضانة بالأصلح للمحضون؛ فالأصل في الحضانة أنها للأم، وإذا ثبت عكس ذلك؛ بأن يكون الأب أصلح من الأم في الحضانة، تكون الحضانة له، وهناك من القضاة من يُخيّر الأولاد - ذكورًا وإناثًا - إذا كانوا أهلاً للاختيار من بلوغ وعقل وحسن إدراك، وإن لم يكونوا أهلاً للاختيار لصغر السن، فتكون الحضانة للأم.

وأشار إلى أن دعوى الحضانة تُرفع في مكان إقامة المدعية «الأم»، حسب نظام المرفعات الشرعية، حيث أعطى النظام للمرأة حق الاختيار بين أن ترفعها في مكان إقامتها أو في مكان إقامة المدعى عليه «الأب»، ووفقًا للمادة 39 من نظام المرافعات الشرعية تسقط حضانة الأم عند زواجها من زوج آخر بعد الطلاق، إلا في ثلاث حالات، أولها: موافقة زوجها الذي تزوجت به على حضانة أبنائها، وثانيها: ثبوت عدم صلاحية الأب للحضانة، وثالثها: عدم الاعتراض على زواج الأم، وإذا اعترض الأب على زواجها يحق للجدة «أم الأم» طلب حضانة الأبناء، ويترتب على صك الحضانة أحقية الأم في مراجعة جميع الجهات الحكومية والأهلية نيابة عن الأولاد، والتصرف فيما يصبُّ في مصلحتهم.

وكذلك للحاضن تسلُّم المبالغ التي تُصرف للمحضون من إعانات ومكافآت شهرية أو موسمية، من الجهات الحكومية والأهلية، بناء على التعميم رقم 987/‏ت بتاريخ 17-2-1439هـ، كما يحق للأم تقديم طلب إثبات الحضانة في حال عدم وجود خلاف على حضانة الأولاد، فتتقدم بالطلب في الدوائر المختصة، ويتم إصدار صك بإثبات الحضانة في أول جلسة بعد إحضار شهود ومزكين، يشهدون أن الأولاد لدى الأم وفي رعايتها، وأنه لا يوجد خلاف بين الزوجين في بقاء حضانة الأولاد لدى الأم.
المزيد من المقالات